shadow

عقدت اللجنة العليا لإعداد برامج أكاديمية وعلمية في ميادين الفضاء والفلك في جامعة الشارقة اجتماعها التأسيسي برئاسة الدكتور حميد مجول النعيمي مدير الجامعة وحضور كبار الباحثين وأعضاء الهيئات التدريسية والمهندسين من مختلف الكليات ذات العلاقة في الجامعة.

وفي دراسة عرضها على أعضاء اللجنة أكد الدكتور إلياس محمد فرنيني مدير المرصد الفلكي وبحوث الفلك في مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك أهمية تدريس الفلك وعلوم الفضاء وإعداد مناهجها وتجهيز مختبرات علمية حديثة لها تكون قادرة على تخريج طلبة وباحثين مختصين.. مشيرا إلى أن مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك يشتمل على عدة مرافق علمية هامة ذكر منها القبة السماوية التي قال بأنها تتسع لأكثر من 200 شخص وتستعمل لتثقيف وتوعية الجمهور بعلم الفلك وعلوم الفضاء، وهناك حديقة كونية تنتشر حول المركز وعدة قاعات للمعارض والمختبرات للتجارب الفلكية.

وأكد أن من أهم المرافق الأخرى للمركز المرصد الفلكي الذي قال بأنه يحتوي على عدة تلسكوبات لرصد الأجرام السماوية كالشمس والكواكب والمجرات وهو مفيد جدا في تعليم طلبة الجامعة ودعم بحوث فلكيي المركز والباحثين عموما وأن من اهداف المركز تكوين علاقة تفاعلية متينة بين طلبة الجامعة وأعضاء هيئة التدريس من خلال برامج علمية تتعلق بعلوم الفضاء والفلك ليكون المركز واسعا متعدد التخصصات بعد دمج المتناظرة منها من قبل الأقسام العلمية للجامعة تحت إشراف مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك..

مبينا أنه من بين هذه الأقسام قسم الفيزياء التطبيقية وقسم الهندسة الميكانيكية وقسم الهندسة الكهربائية والحاسوب وقسم الهندسة المستدامة والطاقة المتجددة وقسم علوم الحاسب الآلي وقسم الرياضيات وقسم الكيمياء وأقسام أخرى على علاقة من قريب أو من بعيد بعلوم الفضاء.

واضاف أنه بحلول عام 2019 ستصبح الإمارات العربية المتحدة مركزا لإطلاق الصواريخ الفضائية ولهذا يمكن أن تلعب جامعة الشارقة من مركز الشارقة للفلك وعلوم الفضاء دورا حيويا في هذه الرحلة الفضائية من خلال دمج المجالات العلمية المتعددة في جامعة الشارقة ومن خلال برامج علمية جديدة والتي من الممكن أن يطورها مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك كتطوير تكنولوجية الأقمار – كيوب سات -.. مؤكدا أن دولة الإمارات العربية المتحدة تشارك بجدية كبيرة وقطعت أطوارا متقدمة في تكنولوجيا الأقمار الاصطناعية ومن أهمها مسبار الأمل للمريخ.

اقرأ أيضاً  اليوم العالمي لمرض السكري يسلّط الضوء على الحاجة إلى العمل والابتكار

وام

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *