shadow

اختتمت وكالة الإمارات للفضاء مشاركتها في الدورة الثانية والثلاثين من “ملتقى الفضاء” الذي أقيم في الفترة بين 11 و14 أبريل المقبل بولاية كولورادو الأمريكية، والتي عرضت خلالها آخر تطورات قطاع الفضاء في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وكانت الوكالة قد توجت المشاركة بتوقيع مذكرة تفاهم مع القيادة الاستراتيجية للولايات المتحدة الامريكية، والتي تنظم إطار التعاون في سلامة الرحلات الفضائية وتوفير خدمات التوعية للمخاطر الفضائية الظرفية. ووقع المذكرة كل من الدكتور خليفة محمد الرميثي، رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، واللواء في سلاح الجو الأمريكي كلينتون إي كروزر، مدير التخطيط والسياسات لدى القيادة الاستراتيجية للولايات المتحدة الأمريكية.

وتعقيباً على المذكرة، قال الرميثي: “تؤكد هذه المذكرة عمق العلاقات التي تمكلها الوكالة مع مختلف الهيئات العالمية المعنية بقطاع الفضاء، وهي بمثابة إشارة إلى الإعتراف العالمي التي تحظى به من قبل هذه الهيئات بصفتها ممثلة لقطاع الفضاء في الدولة، وما تقدمه من مشاريع فضائية طموحة تسعى لتقديم إضافة إيجابية للبشرية”.

وقد استعرضت الوكالة ممثلة بالدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام الوكالة خلال ندوة خاصة ضمن الملتقى، أبرز التطورات المتحققة خلال العام الماضي، وجهودها في توعية المجتمع الإماراتي بأهمية قطاع الفضاء، والشركات والاتفاقيات التي وقعتها مع مختلف الجهات الدولية، فضلاً عن اللجان والمؤسسات العالمية التي انضمت إلى عضويتها خلال العام المنصرم.

وانضم الدكتور الأحبابي في هذه الندوة إلى نظرائه من قادة وكالات الفضاء العالمية، من بينها وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، ووكالة الفضاء الإيطالية، ووكالة الفضاء الكندية، ووكالة الفضاء الأوروبية، ووكالة الفضاء اليابانية، والمعهد الكوري لأبحاث الفضاء، ووكالة الفضاء الرومانية، ومركز أبحاث الفضاء الألماني، ومكتب الفضاء الهولندي.

وضم برنامج الوكالة على هامش المنتدى زيارات لعدد من الشركات المتخصصة في مجال الفضاء، ولقاءات مع قادة الوكالات الفضائية العالمية لبحث مجالات التعاون المستقبلي، إضافة إلى زيارة إلى شركة بيغلو أيروسبيس وأخرى إلى مختبر فيزياء الفضاء والجو في جامعة كولورادو – بولدر، وذلك لبحث المشاريع الفضائية المشتركة.

اقرأ أيضاً  مُلتقى عربي في القاهرة يقترح ممراً حكومياً الكترونياً موحداً

وصرح الدكتور الأحبابي: “يعتبر “ملتقى الفضاء” من المحافل العالمية البارزة في قطاع الفضاء التي تجمع أبرز الشخصيات والمؤسسات المعنية في هذا المجال، ولذلك سنسعى من خلال المشاركة في الملتقى هذا العام إلى تطوير علاقات التعاون مع الوكالات والمؤسسات الفضائية الدولية، خاصة وأن ذلك يأتي في صلب الأهداف والخطط الاستراتيجية لوكالة الإمارات للفضاء في الارتقاء بالقطاع الفضائي في الدولة”.

وأضاف الدكتور الأحبابي: “رغم حداثة تأسيس وكالة الإمارات للفضاء نسبياً، إلى أنها حققت خلال هذه الفترة القصيرة عدداً كبيراً من الإنجازات، وحصلت على تقدير وإعتراف واسع من مجتمع الفضاء العالمي، وبالتالي فإن المشاركة في مثل هذا النوع من الفعاليات، هي فرصة لتعزيز تواجد الوكالة على الساحة الدولية، خاصة وأنها تدعم واحداً من بين المشاريع الطموحة في استكشاف الفضاء على المستوى العالمي حالياً، ألا وهو مشروع “مسبار الأمل” لاستكشاف كوكب المريخ ودراسة مناخه”.

وشاركت الوكالة في “ملتقى الفضاء” للعام الثاني على التوالي، وذلك بعد نجاح المشاركة الأولى في تقديم صورة بارزة عن تطور قطاع الفضاء في الدولة، وأثر هذه التطورات على النمو الاقتصادي والاستراتيجيات المستقبلية، فضلاً عن المستقبل المشرق لهذا القطاع في ظل خطط تطوير الكوادر البشرية الموضوعة على المستوى الوطني.

وحضر المؤتمر ممثلين عن شركات الفضاء الوطنية، من بينهم مركز محمد بن راشد للفضاء، وشركة الثريا للاتصالات، وشركة الياه للاتصالات الفضائية (الياه سات)، حيث عبروا عن الاستفادة الهامة من المواضيع المطروحة في مجالات الفضاء المختلفة، وورش العمل المتعلقة بقوانين وسلامة الفضاء الخارجي، إضافة إلى التكنولوجيا الحديثة المعروضة بأجنحة الشركات المُصنعة في المعرض المصاحب للمؤتمر.

ويذكر أن المنتدى يقام بشكل سنوي، ويجمع قادة قطاع الفضاء حول العالم إلى جانب صناع القرار من مؤسسات مدنية وعسكرية وتجارية وأكاديمية، وذلك بهدف بحث آخر التطورات التي شهدها والتحديات التي سيواجهها القطاع على مختلف الأصعدة”.

اقرأ أيضاً  وكالة الإمارات للفضاء تبحث سبل التعاون مع كوريا الجنوبية
shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *