shadow

توصل مجموعة من العلماء إلى أن نيزك تشيليابينسك الشهير الذي سقط في روسيا في فبراير الماضي، ربما يكون قد اصطدم بجرم سماوي قبل سقوطه على الأرض.

وتجدر الإشارة إلى أنه عندما عبر نيزك تشيليابينسك السماء في شهر فبراير الماضي، تسبب في حدوث قليل من الضجة في روسيا. فالارتجاج الناجم عن حدوث الانفجار، تسبب في إصابة أكثر من ألف شخص. ولا يزال العلماء يحاولون التوصل إلى المزيد من المعلومات حول هذا النيزك حتى الآن.

ويذكر أن الجسم الرئيسي للنيزك قد سقط في قاع بحيرة شيرباركول بالقرب من تشيليابينسك. ومن أجل معرفة المزيد عن هذا النيزك، قام العلماء بدراسة الشظايا الناجمة عن هذه الصخرة الفضائية. حيث أنها تتكون من نفس المعادن التي يتكون منها الجسم الرئيسي للنيزك.

وقد توصل العلماء إلى أن النيزك قد خضغ لعملية انصهار كثيفة، قبل التعرض لدرجات حرارة مرتفعة للغاية لدى دخوله إلى الغلاف الجوي للأرض. وبناء على اللون والبنية، تمكن العلماء من تقسيم الشظايا إلى ثلاثة أنواع، خفيفة، داكنة، ومتوسطة. وكانت الشظايا الخفيفة الأكثر شيوعاً، بينما تم العثور على أعداد متزايدة من الشظايا الداكنة على طول مسار النيزك، مع تواجد العدد الأكبر منها على مقربة من مكان اصطدامه بالأرض.

ويقول الباحث فيكتور شاريجين أن النيزك الذي سقط بالقرب من تشيليابينسك، هو أحد أنواع النيازك المعروفة باسم LL5 chondrite. ومن الشائع أن تتعرض مثل هذه النيازك لعملية انصهار قبل أن تسقط على الأرض. وهذا يعني أنه يكاد يكون من المؤكد حدوث تصادم بين نيزك تشيليابينسك، وبين جسم آخر في النظام الشمسي أو بالقرب من الشمس.

أما الشظايا الداكنة التي قام العلماء بتحليلها، قد تكونت من نسبة كبيرة من الحبيببات الدقيقة. بنيتها، ملسمها، وتكوينها المعدني تشير جميعها إلى أنها تشكلت خلال عملية انصهار مكثفة للغاية، مما يدل على تعرض النيزك إلى الاصطدام بجرم سماوي.

اقرأ أيضاً  تصميم محرك طائرة تحلق في الأرض وفي الفضاء

ويأمل العلماء في معرفة المزيد عن الجسم الرئيسي للنيزك عندما يتم انتشاله من بحيرة شيرباركول. وتجدر الإشارة إلى أنه قد تم الإعلان عن هذه النتائج في مؤتمر جولدشميت في فلورنسا بتاريخ 27 أغسطس الحالي.

المجلة العلمية العربية

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *