shadow

يستأنف مصادم الهدرونات الكبير نشاطه في مارس آذار المقبل ليبدأ في مايو آيار عملية تصادم أخرى للجسيمات دون الذرية لكن بضعف القوة السابقة تقريبا لمساعدة العلماء على سبر أغوار نشأة الكون.

وقالت المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن) يوم الجمعة إن أكبر مصادم للهدرونات في العالم الذي يقع مقره في سويسرا سيبدأ العمل بكامل طاقته في مارس آذار بعد أن خضع لعملية إصلاح وتجهيز استمرت لعامين على أن يبدأ عمليات التصادم بحلول مايو آيار.

وقال رولف هوير المدير العام للمنظمة “بالوصول لهذا المستوى من الطاقة فإنه (المصادم) سيفتح آفاقا جديدة في الفيزياء ومستقبل الاستكشافات.”

ويقع مصادم الهدرونات الكبير في المختبر الاوروبي لفيزياء الجسيمات المترامي الاطراف والواقع في منطقة الحدود السويسرية الفرنسية المشتركة عند سفوح جبال جورا وعلى عمق مئة متر تحت الأرض في نفق يبلغ طوله 27 كيلومترا.

ومصادم الهدرونات الكبير هو مجمع ضخم من المغناطيسات الحلقية العملاقة والأجهزة الالكترونية المعقدة والحاسبات وتكلف انشاؤه عشرة مليارات دولار ويصل عمره الافتراضي إلى 20 عاما.

وفي يوليو تموز 2012 أعلن علماء سيرن انهم توصلوا إلى أدلة تبرهن على وجود جسيمات بوزون هيجز الأولية التي تمثل الحلقة المفقودة في فرضيات نشأة الكون وكيفية تطوره في أعقاب الانفجار العظيم.

وكان الاكتشاف حدثا كبيرا في عالم الفيزياء لكن لا يزال العلماء في حاجة لتفسير العديد من “الألغاز” منها طبيعة “المادة المظلمة” و “الطاقة المظلمة”.

وتشير أحدث الإحصاءات إلى أن المادة المظلمة تشكل حوالي 27 في المئة من مادة الكون الكلية وتمثل الطاقة المظلمة – التي يعتقد أنها مسؤولة عن تمدد الكون واستمرار حركته – 68 في المئة بينما تمثل المادة المرئية خمسة بالمئة فقط.

ومن الأسئلة الأخرى التي لم تجد اجابات بعد النقص النسبي لقرين (ضديد) المادة في الكون عندما انبثقت كميات متساوية من المادة وقرين المادة عن الانفجار العظيم الذي نشأ عنه الكون قبل 13.8 مليار عام فضلا عن احتمال وجود أنواع أخرى من الجسيمات.

ويدعم كثير من علماء الفيزياء نظرية “التناظر الفائق” التي لم تثبت صحتها بعد وتقول إنه مقابل كل جسيم معروف يوجد جسيم آخر غير مرئي أكبر منه يسمى الشريك الفائق وهو في صورة مادة خفية.

اقرأ أيضاً  قمر لزحل قد يكون في باطنه محيط "موات للحياة"

وقالت تارا شيرز عالمة الفيزياء في جامعة ليفربول التي تشارك في واحدة من أربع تجارب بالمصادم “أمامنا عمل لم ينجز بعد يتعلق بفهم الكون.”

 

رويترز

 

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *