shadow

قال علماء يوم الخميس إن نتائج جديدة مستقاة من المركبة الفضائية (ماسنجر) التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) والمعطلة حاليا أوضحت أن المجال الجوي لكوكب عطارد نشأ منذ نحو أربعة مليارات سنة.

وقضت المركبة الفضائية ماسنجر أربع سنوات في مدار حول عطارد قبل ان ينفد منها الوقود وتصطدم بسطح الكوكب في 30 ابريل نيسان الماضي.

لكن قبل بضعة أشهر من ذلك حلقت المركبة على مسافات قريبة للغاية من سطح الكوكب لتنقل صورا لا مثيل لها وتفاصيل عن أقرب كواكب المجموعة الشمسية من الشمس.

وأوضحت نتائج دراسة أوردتها دورية (ساينس) العلمية هذا الاسبوع انه خلال دورانها على مسافات قريبة رصدت المركبة آثارا للمجال المغناطيسي في قطاع عتيق من سطح الكوكب يشبه بدرجة ما المجال المغناطيسي للارض.

وقالت كاثرين جونسون كبيرة المشرفين على الدراسة والاستاذة بجامعة كولومبيا البريطانية في فانكوفر إن المجال المغناطيسي لعطارد ربما كان أقوى 100 مرة من المجال الحالي للكوكب.

وقالت ان الأمر يستلزم المزيد من المعلومات والتحليلات لتحديد ما اذا كان هذا المجال ظل مستقرا خلال فترة الأربعة مليارات سنة أو نحو ذلك أو انه تلاشى ثم عادة ثانية من نقطة الصفر.

وأجرت ماسنجر أول دراسات قريبة من الكوكب منذ قامت مركبة الفضاء مارينر 10 التابعة لناسا بالتحليق ثلاث مرات فوق الكوكب في أواسط سبعينات القرن الماضي. وتخطط أوروبا لإرسال مهمة إلى عطارد في 2017.

ومن بين أبرز ما توصلت إليه ماسنجر الكشف عن عناصر منها البوتاسيوم والكبريت على سطح الكوكب وهي عناصر متطايرة يفترض انها تبخرت في ظل درجات الحرارة الهائلة على الكوكب.

وكانت ماسنجر قد أكدت وجود ثلوج ومواد أخرى ربما تكون مواد عضوية أصلها الكربون على أخاديد وحفر.

اقرأ أيضاً  كويكب كبير يقترب من الأرض يوم الأربعاء

وقال علماء إن المسبار ماسنجر وصل لاكتشافات مثيرة من قبل للثلوج وتكوينات جيولوجية على كوكب عطارد.

وحاول المسبار ايضا تحليل القشرة السطحية المغناطيسية لعطارد في مسعى لاماطة اللثام عن رواية غريبة بغية تفسير سبب احتفاظ كوكب صغير كهذا بمجال مغناطيسي قوي غير متناظر تم اكتشافه في الآونة الاخيرة.

 

رويترز

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *