shadow

اكتشفت وكالة ناسا ثقبا عملاقا بحجم 50 كوكب أرض، ينفث خلالها تيارات عالية السرعة من الرياح الشمسية.

ووجدت الوكالة الأمريكية أن الثقب يتسبب أيضا في حدوث العديد من العواصف المغناطيسية التي تضرب الأرض.

ويبدو الثقب على شكل بقعة داكنة، تعرف باسم “الحفرة الإكليلية”، وبالرغم من حجمه الهائل، الا أن علماء الفلك قالوا إنها غير ضارة على البشر على وجه الأرض، لكن انبعاثاته من الرياح الشمسية يمكن أن تتداخل مع اتصالات الأقمار الاصطناعية وبعض الإشارات اللاسلكية.

وقال المرصد الشمسي التابع لوكالة ناسا NASA’s Solar Dynamics Observatory إن صورة الثقب الشمسي الاخيرة قد تم التقاطها في 10 أكتوبر/تشرين الأول، والمعروف أن الثقوب الإكليلية تظهر عشوائيا على الطبقة الخارجية للشمس، مما يجعل الشمس تبدو أكثر قتامة من بقية النجوم الأخرى.

 

وتنجم هذه الثقوب عن تشوهات في المجال المغناطيسي للشمس، ويرتبط ظهورها دائما بلون أكثر قتامة مع درجات حرارة وكثافة غاز وطاقة بلازما أقل من باقي المناطق الأخرى على سطح الشمس.


وتولد هذه المناطق رياحا شمسية عالية السرعة، تتجه نحو الأرض، تبلغ سرعتها حوالي 800 كيلومترا في الثانية الواحدة.

وقد بلغ قياس الثقب الاخير الذي رصده المرصد الشمسي التابع لناسا حوالي 50 ضعف حجم كوكب الأرض، وخلق هذا الثقب عاصفة مغناطيسية أرضية أسفرت عن عدة ليال من الشفق القطبي الشمالي، وفقا لناسا.

وعلى سطح الأرض تسببت هذا الثقب في خلق عاصفة-G1 الصغرى التي استمرت خلال الأيام الثلاثة الماضية، وفقا لمركز تنبؤات الطقس NOAA الفضاء، وكانت هذه العاصفة غير ضارة للبشر، إلا أنها سببت بعض التأثير في إشارات الاتصالات.

اقرأ أيضاً  الشمس تسحب الصواعق نحو بريطانيا

روسيا اليوم

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *