shadow

أعلن علماء وكالة الفضاء الأوروبية الأربعاء 28 أكتوبر/تشرين الاول، أن المسبار “روزيتا” رصد وجود الأكسيجين في الغلاف الجوي للمذنب 67P. وهو ربما موجود منذ ما قبل نظامنا الشمسي.

ويعتبر هذا مثابة “الاكتشاف الأكثر إثارة للدهشة حتى الآن بشأن المذنب المذكور”.

وقد رصد المسبار “روزيتا” وجود الأكسيجين بوفرة في الغلاف الجوي للمذنب 67P، الأمر الذي يشكل “مفاجأة كلية” لعلماء الوكالة الذين قالوا إنه ينبغي بسببها ربما إعادة النظر في النظريات القائمة حول تشكل النظام الشمسي.

فقال العالم “أندريه بيلر” من جامعة ميشيغان: “نحن نعتقد أن هذا الأكسجين بدائي، وهو ما يعني أنه أقدم من نظامنا الشمسي، أو أنه نشأ في نفس وقت تكوين مجموعتنا الشمسية”.

ويتحدى هذا الاكتشاف النظريات القائمة السائدة، والتي تفيد بأن تشكل المجموعة الشمسية قد حدث قبل 4.6 مليارات عام.

وكانت الأوساط البحثية قد استبعدت في وقت سابق وجود الأكسجين على المذنبات، لأنه يتفاعل جيدا مع الذرات الأخرى، ولم يعتقد العلماء أبدا أن الأكسجين يمكنه أن يبقى في الغلاف الجوي لمذنب موجود من مليارات السنين، وذلك وفقا لما قالته “كاترين ألتفيج” من جامعة برن المشاركة في الدراسة التي نُشرت في مجلة Nature العلمية يوم الأربعاء 28 أكتوبر/تشرين الأول.

وقد تم اكتشاف الأكسجين بواسطة جهاز ROSINA المنصوب على متن المسبار الفضائي “روزيتا”، الذي يقوم بدراسة المذنب منذ أغسطس/آب 2014، والذي هبطت منه المركبة “فيلة” على سطح المذنب، لتصبح أول مركبة فضائية في التاريخ تهبط على سطح مذنب في الفضاء الفسيح بعيد عن الأرض مليارات الكيلومترات.

ويعتبر الأكسجين الآن العنصر الرابع الذي اكتشفه جهاز ROSINA التابع للمسبار “روزيتا” خلال تحليقه بالقرب من المذنب 67P، فقد سبق وأعلن العلماء من قبل عن اكتشاف الماء وأول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون.

اقرأ أيضاً  السفر عبر الزمن احتمال موجود

وتعد هذه المرة الثالثة التي يتم العثور فيها على جزيئات الأكسجين في المجموعة الشمسية خارج الغلاف الجوي للأرض، حيث سبق تقديم نتائج أخرى عن وجود أكسجين على الأقمار الجليدية لكوكبي المشتري وزحل.

المصدر: RT

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *