shadow

أعلن علماء الفلك يوم الأربعاء اكتشاف ما يبدو انه كوكب صغير يمثل أبعد جرم كوني يعثر عليه حتى الآن بالمجموعة الشمسية.

وقال سكوت شيبرد عالم الفلك بمؤسسة كارنيجي للعلوم بالعاصمة الأمريكية واشنطن “لم نتمكن بعد في واقع الأمر من تصنيف هذا الجرم لأننا لم نتعرف على مداره حتى الآن. كل ما هنالك اننا وجدناه منذ عدة أسابيع”.

وبناء على قدرة هذا الجرم على عكس الأشعة يرى العلماء ان هذا الكوكب الذي سمي (في-774101) يتراوح قطره بين 500 وألف كيلومتر أي نصف حجم الكوكب القزم بلوتو. ويبعد هذا الجرم عن الأرض مسافة عشرة مليارات ميل أي انه أبعد من بلوتو بواقع ثلاث مرات.

وقبل اكتشاف هذا الجرم كان أبعد الأجرام الشبيهة بالكواكب إلى المجموعة الشمسية هو (سيدنا) الذي اكتشف عام 2003 و(في بي-113) المكتشف عام 2012 ويبعدان عن الشمس بمسافة أكبر بواقع 80 مرة عن بعد الارض عن الشمس وهما لا يزالان أقرب من الجرم (في-774101) الذي يبعد عن الشمس بمسافة تساوي 103 مرات عن بعد الارض عن الشمس.

وقال شيبرد إن الأمر سيستغرق نحو عام من الرصد لتحديد ان كان الجرم (في-774101) يدور في فلك قريب من بلوتو الذي يقع ضمن حزام كويبر الذي اكتشف عام 1992 وهو منطقة متجمدة تدور بها كويكبات صغيرة في أفلاكها حول الشمس بعد كوكب نبتون.

ويعتقد أن منطقة حزام كويبر تخلفت عن نشأة المجموعة الشمسية قبل 4.6 مليار عام. وحزام كويبر آخر منطقة مجهولة على أطراف مجموعتنا الشمسية وتم اكتشاف أكثر من 40 جرما فلكيا في نطاقه.

وكتب شيبرد يقول في رسالة بالبريد الالكتروني “لا يوجد هذا الجرم قرب كوكب نبتون مما كان سيجعله مثيرا لان مداره سيكون ثابتا لا تؤثر عليه الكواكب العملاقة ما يتيح لنا فهم ديناميكية الكواكب الخارجية في المجموعة الشمسية”.

اقرأ أيضاً  مصادم الهدرونات الكبير يعود للعمل

المعروف ان الكواكب الخارجية هي تلك الواقعة بعيدا عن الشمس وبعد حزام الكويكبات -الواقع بين كوكبي المريخ والمشترى- أما الكواكب الداخلية فتلك التي تقع بين حزام الكويكبات وبين الشمس.

وشيبرد ضمن فريق من الباحثين ممن يعكفون على اجراء بحوث مستفيضة عن الأجرام النائية في المجموعة الشمسية.

وقال شيبرد “يشبه الأمر البحث عن ابرة وسط كومة من القش لان السماء تغطي ليلا مساحة كبيرة للغاية لا تكفى سوى لتلسكوب واحد في المرة الواحدة”.

وأزيح الستار عن هذا الاكتشاف خلال اجتماع لعلماء الفلك بالجمعية الفلكية الأمريكية عقد هذا الاسبوع في ماريلاند.

 

رويترز

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *