shadow

مر كويكب في حجم الحافلة على مسافة قريبة جدا من كوكب الأرض يوم الخميس ليتيح للعلماء فرصة لاختبار نظم الإنذار من احتمال اصطدام جرم سماوي بالأرض.

وبلغت أقرب مسافة مر عندها الكويكب (2012 تي.سي.4) من الأرض نحو 44 ألف كيلومتر فقط وهي مسافة ضئيلة بالمعايير الفلكية.

ولم تكن الأرض معرضة لخطر اصطدام الكويكب بها رغم أنه كان أقرب إليها كثيرا من القمر ومن بعض الأقمار الصناعية التي تدور حولها.

وقال ديتلف كوشني من وكالة الفضاء الأوروبية في تدوينة على موقع الوكالة ”تظاهرنا في الأساس أن هذا جسم ‘خطر‘ مع احتمال كبير أن يصطدم بالأرض … وقمنا بتشغيل قنوات الاتصال فيما بيننا واستخدمنا تلسكوبات ونظم رادار للمراقبة“.

وقال كوشني إن نظام رادار في بويرتوريكو لم يعمل بسبب ما لحق به من ضرر من جراء الإعصار ماريا لكن تم استخدام نظام أمريكي آخر بدلا منه.

وأظهرت صور الرادار أن عرض الكويكب تراوح بين 10 و12 مترا أي ما يعادل تقريبا حجم الكويكب الذي انفجر فوق مدينة تشليابينسك في روسيا عام 2013 وأدى إلى إصابة أكثر من 1000 شخص بجروح من جراء الزجاج والأنقاض المتطايرة.

وقال كوشني إن وكالة الفضاء الأوروبية بحاجة الآن لتحديث توقعاتها لمدى اقتراب الكويكب من الأرض في المستقبل. وتشير التقديرات الحالية أنه سيقترب من الأرض عام 2079.

اقرأ أيضاً  تلسكوب نيوترينو فريد لدراسة بحيرة بايكال
shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *