shadow

تعتبر الأغنية المثيرة للمشاعر لحشرة السيكادا واحدة من الأصوات العظيمة التي تصدر عن الطبيعة. وهذه الحشرات الصغيرة التي تشبه الجنادب تصدر ضوضاء مبهجة، ومبهمة، وصاخبة للغاية.

تصدر الذكور الصوت بتكرار تحريك أعضاء تشبه الطبلة موجودة في بطنها، وهي في معظمها خاوية؛ مما يضاعف من حجم الصوت وحدته. والذكور الأكبر حجما تصدر نداءات أعلى مما يضاعف فرص جذبها للإناث.

لكن هل هذا الصوت هو الأعلى الذي يصدرعن أي حشرة؟ قرر جون بيتي، من جامعة فلوريدا سابقاً، الحصول على إجابة عن هذا السؤال. فتصفح الأبحاث المنشورة، وسأل زملاءه من علماء الحشرات عن أكثر الحشرات صخبا في اعتقادهم.

لقد رشحوا أنواعا عدة من الحشرات من فصيلة الحشرات “مستقيمة الأجنحة” (مثل صرصار الليل، والجنادب) لا سيما صرصور الحقل الكبير من ماليزيا، وجندب رانغلر، وصرصور الخلد الأوروبي.

 حشرة السيكادا

 

وقد تبين أن الأخير هو الأعلى صوتاً بين هذه الحشرات بدرجة تصل إلى 96 ديسيبل على مسافة 50 سم.

لكن العديد من الأنواع من حشرة السيكادا كانت تصدر صوتا أعلى من ذلك أيضا.

وكان النوع صاحب الصوت الأعلى، بدرجة بلغت 108.9 ديسيبل، هو صرصور “تيبسين ووكري” (يعرف اختصارا باسم تي. ووكري)، وهو أحد نوعين من حشرة السياكادا من نوع ووكر والذي يعيش في أمريكا الشمالية.

لكن بيتي حكم بأن هذا اللقب يجب أن يمنح للحشرة الأكثر صخبا من حيث درجة الصوت، وعليه كان صرصور “بريفيزانا بريفز” (يعرف اختصارا باسم بي. بريفز) ، أحد حشرات السيكادا الإفريقية، أعلى صوتا بدرجة بلغت 106.7 ديسيبل على مسافة 50 سم، مقارنة بصرصور “تي. ووكري” الذي أصدر صوتا بدرجة 105.9 ديسيبل.

وفي حين أنها قد تبدو مألوفة للأذن البشرية، تختلف الأصوات التي يصدرها ذكر السيكادا لجذب الإناث إليه وللإعراب عن الانزعاج.

اقرأ أيضاً  دراسة: الزرافات لا تندرج تحت نوع واحد وإنما أربعة أنواع

 

 حشرة جندب رانغلر الأمريكية

وقد كشفت دراسة أجريت مؤخرا أن صوت الإنذار الذي تصدره حشرة سيكادا الصحراء، والذي كان أهدأ حدة من صوت الصرصور حامل اللقب بنحو 0.5 ديسيبل فقط، قد ساهم في خفض كفاءة الهجمات التي يشنها عليه جرذ الجندب الجنوبي.

ومع ذلك فإن حشرة “بي. بريفز” قد لا تحتفظ باللقب إلى أجل غير مسمى، ففي دراسة أجريت عام 1995، قاس علماء الحشرات أحجام أصوات الأغاني التي يصدرها 30 نوعا من حشرات السيكادا، وكذلك النداءات التحذيرية لـ 59 فصيلة، كلها في أمريكا الشمالية.

وخلصت الدراسة إلى أن مستوى الضوضاء التي تستطيع هذه الحشرات إصدارها يتناسب مع حجم أجسامها.

وفي الوقت الذي يصل فيه وزن حشرة “بي. بريفز” إلى 0.3 غرام عند تجفيفها، تزن حشرة السيكادا العملاقة “امبريس” وموطنها جنوب شرق آسيا جرامين كاملين، ويمتد جناحها من 18 إلى 20 سم.

وتشيرالأدلة إلى أن صوت تلك الحشرة صاخب للغاية، وقد يكون عدم وجود أي محاولة علمية معلومة لقياس مدى صخبها هو ما يحول دون احتلالها للمركز الأول، وحمل لقب الحشرة الأكثر صخباً.

 

بي بي سي

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *