shadow

قام علماء الفيزياء البيولوجية في مدينة كراسنويارسك في شرق سيبيريا باستخراج أصغر جزئية مضيئة في العالم من أجسام القشريات البحرية ” Metridia longa “.

ويمكن أن يستخدم هذا الاكتشاف بمرور الوقت في الطب ، وبصورة خاصة لدى تشخيص الأورام السرطانية الخبيثة.

وقال المتحدث باسم جامعة سيبيريا الفيدرالية الروسية ياروسلاف جيغالوف إن العلماء في معهد الفيزياء البيولوجية لدى أكاديمية العلوم الروسية اكتشفوا منذ بضعة أعوام جينا مسؤولا عن إضاءة القشريات البحرية الصغيرة. وتقوم تلك القشريات في الظروف الطبيعية بفرز البروتين في ماء البحر بواسطة غدد خاصة.

وقام العلماء بدراسة هذه المادة المضيئة وحل شفرتها الوراثية. ثم وضعوها في داخل خلايا دودة اليسروع. وبذلك تم استنساخ أصغر جزئية مضيئة في العالم.

ويقول الخبراء في معهد الفيزياء إنه يمكن اعتبار هذه الجزئية أكثر أداة فاعلة لإجراء شتى البحوث الطبية والبيولوجية.

وأضاف العلماء في الجامعة أنهم يعكفون الآن على تغيير لون إشعاع البروتين من الأزرق إلى الأحمر، الأمر الذي سيسمح بإبراز الأورام الخبيثة بشكل أكثر وضوحا.

 

نوفوستي

اقرأ أيضاً  الإنسان الأول أقام بالمنطقة القطبية قبل 45 ألف عام
shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *