shadow

كشف العلماء النقاب عن أشمل تحليل حتى الآن للهائمات العالقة في مياه المحيط (البلانكتون) التي تستخدم كغذاء للمخلوقات البحرية كالحوت الازرق مثلا والتي ينطلق منها أيضا نصف غاز الاكسجين الذي يتنفسه الإنسان.

والبلانكتون هي مجموعة الكائنات الحية الصغيرة أو المجهرية من الأحياء الحيوانية والنباتية والطحالب ويرقات الاسماك والبكتريا والفيروسات التي تعيش طافية على سطح الماء.

وقضى الباحثون ثلاثة أعوام ونصف العام على ظهر سفن شراعية من نوع تارا وأخذوا 35 ألف عينة من البلانكتون من 210 مواقع في شتى أرجاء العالم لتحديد مدى توزيع هذه الكائنات ورصد كيفية تفاعلها مع بعضها بعضا كما أجروا تحليلا وراثيا لها.

وقال كريس باولر وهو مدير أبحاث بالمركز الوطني الفرنسي للأبحاث العلمية وأحد المشاركين في الدراسة التي أوردتها دورية (ساينس) “البلانكتون شيء أكبر من مجرد كونه غذاء للحيتان”.

وأضاف “على الرغم من صغر حجمها الا ان هذه الكائنات مكون حيوي لمنظومة دعم الحياة على وجه الأرض إذ توفر نصف غاز الاكسجين المنبعث سنويا على وجه الارض من خلال عملية التمثيل الضوئي عند قاعدة السلاسل الغذائية البحرية التي تعتمد عليها جميع اوجه الحياة الأخرى بالمحيط”.

وأجرى العلماء أضخم عملية من نوعها حتى الآن في علوم البحار لرصد التسلسل الجيني للحمض النووي ووضعوا أيديهم على نحو 40 مليون جين للبلانكتون معظمها لم يكن معروفا من قبل.

واتسم معظم البلانكتون بدرجة أكبر من التنوع الوراثي عما كان يعتقد من قبل. لكن التنوع الجيني للفيروسات البحرية كان أقل من المتوقع.

وقال باولر إنه من خلال ازالة غاز ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي وتحويله الى كربون عضوي عبر عملية التمثيل الضوئي يوفر البلانكتون مادة عازلة ضد تزايد غاز ثاني اكسيد الكربون الناجم عن احراق الوقود الحفري.

اقرأ أيضاً  العلماء يكتشفون طريقة للحصول على خضروات عملاقة

وقال رومين تروبليه مدير البعثات البحرية تارا إن السفن الشراعية أبحرت مسافة 140 ألف كيلومتر خلال المهمة البحثية البحرية.

وكابد أعضاء البعثة العلمية مصاعب جمة منها محاصرتهم حول كتل الجليد القطبية عشرة أيام وعواصف في مياه البحر المتوسط ومضيق ماجلان فضلا عن الابحار عبر خليج عدن تحت حراسة البحرية الفرنسية لحمايتهم من القراصنة.

ووجد العلماء ان معظم التفاعلات بين كائنات البلانكتون ذات خلفية طفيلية كما وجدوا أدلة على انتشار واسع للفيروسات في المحيطات.

وقالت جنيفر بروم استاذة علوم المحيطات بجامعة اريزونا والمشاركة في هذا البحث “لان معظم المكونات الكثيرة للبلانكتون من البكتريا فانه يعتقد ان غالبية الفيروسات في المحيط اصابت البكتريا بالعدوى”.

وأضاف “خير سبيل لفهم ذلك هو أن نتصور وجود نحو 200 مليون من الفيروسات في كل ملء فم من مياه البحر وان معظم هذه الفيروسات تصيب نحو 20 مليونا من البكتريا الموجودة في كل ملء فم من مياه البحر”.

 

رويترز

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *