shadow

مازالت النباتات الآكلة للحوم تثير فضول العلماء الذين يحاولون الكشف عن أسرار هذه النباتات التي يتغذى معظمها على الحشرات. ويحاول الباحثون معرفة الجينات المسؤولة عن قدرة هذا النوع من النبات على افتراس الحشرات والحيوانات وتحليلها للحصول على مواد غذائية من أجسامها. وقد نجحت مؤخرا مجموعة بحثية من جامعة فورتسبورغ في تحديد جينات لدى نبتة فينوس التي تسمى أيضا بـ “صائدة الذباب” يعتقد أنها مسؤولة عن قدرة النبتة على تحليل الحشرات التي تفترسها وبالتالي حصولها على بعض العناصر الغذائية كالبوتاسيوم، وذلك حسب ما أعلنته الجامعة الألمانية في بيان حول الموضوع.

ويعزو العلماء قدرة هذه النبتة على افتراس الحشرات إلى البيئة الجغرافية والطبيعية التي تعيش فيها. التربة الفقيرة في تلك المناطق جعلت هذه النبتة تشهد على مر تطورها تحورا جعلها قادرة على افتراس الحشرات كمصدر للعناصر الغذائية الضرورية للبقاء قيد على الحياة.

تعتمد نبتة فينوس “صائدة الذباب” على أوراقها التي تتحول إلى مصيدة لجذب وافتراس الحشرات. فحين تلامس الحشرات الشعيرات الدقيقة الموجودة في الأوراق تنغلق بسرعة شديدة وتتحول إلى ما يمكن وصفه بمعدة تقوم بتحليل ما تم صيده. وهنا تلعب الغدد الموجودة في النبتة دورا مهما حيث تقوم بإفراز انزيمات تعمل على تحليل فريستها لاسيما أن هذه النباتات لا تملك جهازا هضميا حقيقيا. وتساعد عملية التحليل على تحويل الحشرات إلى عناصر غذائية يمكن امتصاصها كالكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم.
وأشارت الدراسة التي نشرتها الجامعة الألمانية إلى أن البوتاسيوم بالتحديد من العناصر الهامة للنباتات آكلة اللحوم. كما انشغل الباحثون في دراستهم بمعرفة مدى تمكن النبتة من امتصاص البوتاسيوم من الفريسة. جدير بالذكر أن المجموعة البحثية التي أجرت الدراسة شملت مجموعة من المتخصصين في الفيزياء الحيوية من مدينة فورتسبورغ وكذلك باحثين من أستراليا و المملكة العربية السعودية ومدينة فرايبورغ الألمانية.

اقرأ أيضاً  هيئة رقابية: البعوض المعدل وراثيا لمكافحة زيكا صديق للبيئة

 

الألمانية

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *