shadow

خلص تقرير لدراسة علمية يوم الأربعاء (14 يناير/كانون الثاني) والذي أعاد تقييم سجلات أكثر من 600 مقياس للمد والجزر إلى أن القراءات من عام 1901 حتى عام 1990 كانت غير دقيقة في تقييم زيادة منسوب مياه البحار.

واستنادا إلى الأرقام المنقحة فإن زيادة منسوب مياه البحار بعد هذه السنوات تسارعت بشكل أكبر مما هو مفترض حتى الآن. وقال التقرير إن القراءات السابقة كانت ناقصة أو غير دقيقة بفعل عوامل محلية.

وقالت كارلينغ هاي وهي عالمة كندية بجامعة هارفارد والمؤلفة الرئيسية للدراسة التي نشرت في دورية نيتشر لرويترز أن التحليل الجديد يشير إلى أن التسارع خلال العقدين الماضيين أعلى بنسبة 25 في المائة مما كان يعتقد سابقا. وقالت الدراسة أن متوسط زيادة منسوب مياه البحار نتيجة عوامل من بينها ذوبان الأنهار الجليدية بلغت نحو 1 فاصلة مليمترين سنويا منذ عام 1901 حتى 1990 وهو أقل من التقديرات السابقة وقفزت الزيادة إلى 3 مليمترات سنويا في العقدين الماضيين وهو أمر مرتبط فيما يبدو بتسارع ذوبان الجليد.

 

(رويترز)

اقرأ أيضاً  دراسة: جليد المنطقة القطبية الشمالية يذوب في نهاية القرن
shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *