shadow

قال علماء بعد ان عثروا على أدلة قاطعة مستقاة من حفريات لأسنان بشرية عمرها 20 ألف عام اكتشفت في سريلانكا إن البشر تكيفوا مع العيش في الغابات المدارية المطيرة قبل آلاف السنين مما كان يعتقد من قبل.

وقال الباحثون إن ثمة جدلا يثور بشأن متى بدأ الجنس البشري في العيش في الغابات المطيرة لأول مرة فيما يقول بعض الخبراء إن الإنسان الأول الذي كان يتغذى على اصطياد الحيوانات وما يجمعه من نبات قبل تعلم حرفة الزراعة ربما كان يهاب أماكن المعيشة تلك.

وتضمنت دراسة نشرت نتائجها يوم الخميس في دورية (ساينس ‭Science‬) العلمية فحص أسنان 26 شخصا عثر على حفرياتهم في عدة مواقع أثرية مختلفة في سريلانكا بحثا عن أدلة إن كان غذاؤهم يتكون من نباتات الغابات المطيرة والحيوانات.

وانتزع الباحثون عينات المينا المأخوذة من أسنان صغيرة بالاستعانة بمثقاب ذي طرف من الألماس وحللوها بجهاز يعرف باسم مطياف الكتلة.

كانت جميع الأسنان تقريبا -بما في ذلك أقدمها التي ترجع الى 20 ألف عام وعثر عليها في مخبأ صخري بمنطقة باتادومبا-لينا في جنوب غرب سريلانكا- تشير إلى تناول الإنسان الأول غذاء ينشأ أساسا في الغابات المطيرة.

وقال باتريك روبرتس عالم الأحياء القديمة بجامعة اوكسفورد الذي يدرس تحورات وظائف الجسم البشري بغرض التكيف مع البيئة المحيطة “كان البشر يتكيفون ببراعة للعيش داخل بيئات دينامية من الغابات المطيرة لمدة 20 ألف عام وربما قبل ذلك”.

وأضاف “كان نمط الحياة كما يمكن ان نرى يتسق والمعيشة في الغابات المطيرة”.

ولم يسبق ان عثر العلماء على براهين مباشرة تعضد فرضية ان الإنسان الاول شغل مناطق الغابات المطيرة قبل نحو عشرة آلاف عام.

واذا قورنت الغابات المطيرة بأماكن المعيشة المفتوحة لوجد ان الغابات تنطوي على صعوبات جمة منها كثافة الغطاء النباتي ما يعرقل حركة الإنسان البدائي وتنقله علاوة على وجود حيوانات مفترسة رشيقة وصغيرة وسريعة الحركة غالبا ما يمكنها تسلق الأشجار مع انتشار مجموعات متنوعة من النباتات والفاكهة المدهشة بما في ذلك السام منها.

اقرأ أيضاً  العثور على رفات زواحف قديمة متحجرة

وقال مايك بتراليا وهو باحث آخر في الآثار في اوكسفورد “لكن من الجلي ان مجتمعات الصيد وجمع النباتات في سريلانكا اكتشفت كيفية التأقلم مع هذه الأوضاع”.

وقال الباحثون إن الإنسان البدائي كان يعتمد على صيد القردة والسناجب العملاقة وأنواع الايائل الصغيرة والشيهم وثدييات أخرى فضلا عن حلزون المياه العذبة والغابات فيما كان يأكل ايضا المكسرات والنباتات النشوية بالغابات المطيرة.

وقال روبرتس “تؤكد هذه النتائج الصورة بان الجنس البشري كان متأقلما بصورة خيالية ويمكن القول بإن ذلك هو الذي جعل منا أول نوع يتوسع وينتشر عبر مختلف أرجاء بيئات وظروف الكرة الارضية”.

وفيما تطرح الدراسة أقدم برهان مباشر على اعتماد البشر على موارد الغابات المطيرة قال الباحثون إن شواهد أخرى تشير الى ان الانسان ربما يكون قد انتقل الى غابات سريلانكا المطيرة منذ 38 ألف سنة.

وقال روبرتس إن جهودا أثرية أخرى في افريقيا وجنوب شرق آسيا وميلانيزيا تشير ايضا إلى ان الإنسان ربما يكون قد استغل موارد الغابات المطيرة منذ 45 ألف عام على أقل تقدير.

 

رويترز

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *