shadow

كشف علماء من الجامعة الشمالية الغربية في الولايات المتحدة عن لغز صور من مدينة الفيوم وهي صور لأموات رسمت في مصر حينما كانت خاضعة لروما في القرون الثلاثة الأولى الميلادية.

وقد تمكن العلماء من إثبات أن أصباغا معدنية استعملت عند رسم الصور وبينها المغرة التي جلبت من جزيرة كيا الإغريقية الواقعة في بحر إيجه والأصباغ الحمراء من إسبانيا، بينما نقلت الأخشاب المستخدمة كأساس للوحات من مناطق أوروبا الوسطى. كما أشار الباحثون إلى أن الرسامين المحليين استخدموا صبغا لازورديا مصريا لأجل الحصول على طيف الظلال الزرقاء.

ودرس العلماء في إطار بحثهم 15 صورة للمومياءات رسمت ووضعت بدقة وفقا للتقاليد في النعوش بحذاء وجوه الموتى. وتبين للباحثين أن ثلاث صور من أصل الـ15 رسمها رسام واحد.

كما لجأ العلماء في بحثهم إلى استخدام أجهزة القياس الفوتوغرافي والاسبكترومتري وكذلك أساليب الدراسة بواسطة المجهر الإلكتروني ما مكنهم من تحديد تقنية وضع المسحات واللمسات ومراحل إنجاز الرسم. كما وجدوا بصمات لأصابع الرسامين على اللوحات المدروسة. ويشير العلماء إلى أن نتائج بحثهم والأساليب المتبعة من قبلهم لن تساعد مرممي اللوحات الفنية فحسب، بل ستصلح لكل مهتم بتقنيات الرسم في مصر وبيزنطة.

المصدر: لينتا.رو

اقرأ أيضاً  تجارب لإعادة الماموث إلى الحياة
shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *