shadow

قال باحثون أمريكيون إنه من المتوقع ان يزداد عدد الأمريكيين الذين يعانون من مرض ألزهايمر بعد سن الخامسة والستين لثلاثة امثاله تقريبا ليصل إلى 13.8 مليون بحلول عام 2050 مع تقدم السن لمن ولدوا خلال فترة طفرة المواليد بعد الحرب العالمية الثانية، وذلك بحسب وكالة رويترز للأنباء.
وتؤكد التقديرات الجديدة -التي نشرت في دورية علم الأعصاب Neurology- تقديرات سابقة وتظهر الحاجة إلى انواع جديدة وأفضل لعلاج الزايمز وهو المسبب الرئيسي للعته الذي يصيب خمسة ملايين أمريكي و38 مليون شخص في انحاء العالم.

وترسم التقديرات الأمريكية الأحدث صورة قائمة مع تجاوز المزيد والمزيد من ابناء جيل طفرة المواليد سن الخامسة والستين حيث يكون خطر الإصابة بألزهايمر اعلى.

وقالت جنيفر ويف استاذة الطب المساعدة بالمركز الطبي بجامعة راش في شيكاجو “تلفت دراستنا الانتباه إلى الحاجة الماسة لمزيد من الأبحاث وانواع العلاج والإستراتيجيات الوقائية للحد من هذا المرض.”

واستخدم الباحثون بيانات عن آلاف المتطوعين المسنين من دراسة عن مرض ألزهايمر في شيكاجو مع بيانات عن معدلات الوفاة بين الأمريكيين وتقديرات حالية ومستقبلية لتعداد السكان.

وقدر الباحثون أن العدد الإجمالي للمصابين الامريكيين بألزهايمر قد يصل في عام 2050 إلى 13.8 مليون شخص ارتفاعا من 4.7 مليون في 2010. ويشمل هذا حوالي سبعة ملايين شخص سيتجاوزون سن الخامسة والثمانين في 2050.

اقرأ أيضاً  فقدان الذاكرة قد لا يكون دوما أول مؤشر على الإصابة بالزهايمر
shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *