shadow

أكد فريق بحثي من علماء بريطانيين أنهم قاموا بتصميم شريحة إليكترونية ذكية قادرة على التحكم في الشهية، وأنهم يعتزمون البدء في تجربة زراعتها على الحيوانات، مشيرين إلى أنها يمكن أن تكون بديلا أكثر فاعلية لإنقاص الوزن من الجراحة.
ويتم تثبيت هذه الشريحة على العصب الرئوي المعدي، بما يمكنها من لعب دور مهم في التأثير على الشهية، فضلا عن العديد من الوظائف الأخرى داخل الجسم.

ويؤكد المصنعون أن التجارب على البشر يمكن أن تبدأ خلال ثلاث سنوات. ويقود فريق العمل كريس تومازو والسير ستيفن بلوم من جامعة إمبريال في لندن.

ويتم توصيل الأقطاب الكهربائية الخاصة بالشريحة الذكية، التي يبلغ عرضها عدة ملليمترات، إلى العصب الرئوي المعدي الموجود في الغشاء البريتوني بتجويف البطن.

وتم تصميم الشريحة والأقطاب لقراءة وتتبع الإشارات الكهربائية والكيميائية للشهية، التي تنتقل عبر العصب. وتعمل الشريحة على إرسال إشارات إليكترونية إلى المخ لتقليل أو وقف الرغبة في تناول الطعام.

ولا تزيد مخصصات المشروع من قبل مجلس الأبحاث الأوروبي عن 9 ملايين دولار.

وفي حديثه لبي بي سي قال كريس تومازو “إنها شريحة إليكترونية بالغة الصغر، ومن خلال هذا النموذج الذكي نستطيع التحكم في الإشارات العصبية المسؤولة عن الشهية، ومن خلال مراقبتنا لهذه الإشارات، نستطيع تحفيز العقل لمواجهة ما نراقبه.”

وأضاف “هذه الشريحة ستتمكن من مراقبة الشهية بصورة أفضل وبالتالي فإننا من خلالها يمكن أن نجعلك تأكل ببطء بدلا من الأكل بسرعة.”

ويؤكد تومازو أن الاختبارات المعملية ستقدم الدليل على نجاح الشريحة الجديدة.

من جانبه قال السير ستيفن بلوم رئيس قسم التمثيل الغذائي والبول السكري وأمراض الغدد الصماء بجامعة إمبريال “يمكن أن تعتبر الشريحة بديلا لجراحات إنقاص الوزن”.

ويضيف أن “هذا الجزء بالغ الصغر الذي يتم زرعه، صمم لكي لايكون له أي أعراض جانبية، ويقوم بمقاومة الشهية بطريقة طبيعية، وبنفس الطريقة التي يتحكم بها المخ.”

اقرأ أيضاً  باحثون يستخدمون المغناطيس للسيطرة على "العيون الراقصة"

ومضى موضحا بقوله “يتم إرسال إشارات تشبه التي يتلقاها الجهاز الهضمي بعد الإنتهاء من الطعام، وهذه الإشارات تقول لا تأكل طعاما جديدا فلست بحاجة إليه”.

بي بي سي

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *