shadow

لا تزال الخفافيش تحافظ على شهرتها المرعبة خلال اسوأ تفش للايبولا في العالم بوصفها المشتبه به الرئيسي المسؤول عن نقل الفيروس القاتل للبشر بيد أن العلماء يعتقدون ان الخفافيش يمكن ان تسلط اضواء كاشفة في مجال مكافحة الاصابة بالمرض.

ويمكن ان تحمل الخفافيش أكثر من 100 فيروس مختلف منها الايبولا وداء الكلب ومتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) وذلك دون ان تصاب نفسها بأي مرض.

وبينما يجعل ذلك من الخفافيش مستودعا مخيفا للامراض لا سيما في أدغال افريقيا حيث تهاجر وتقطع مسافات كبيرة فانها تفتح احتمالا قد يتعرف العلماء من خلاله على الحيلة التي تحول دون اصابة الخفافيش بالايبولا.

وقال اوليفييه رستيف الباحث بجامعة كيمبردج البريطانية “إذا تسنى لنا فهم كيفية حدوث ذلك فان الأمر قد يفضي الى التوصل لاساليب أفضل لعلاج الاصابة التي تكون فتاكة بصورة كبيرة في البشر والثدييات الاخرى”.

وقد بدأت القرائن تظهر في اعقاب عمليات التحليل الجيني التي تشير الى ان قدرة الخفافيش على تجنب الاصابة بالايبولا قد ترتبط بامكانات أخرى منها القدرة على الطيران.

ويتطلب الطيران ان تجري عمليات التمثيل الغذائي في جسم الخفاش بأعلى معدلاتها ما يسبب الاجهاد وربما تلف الخلايا فيما يرى الخبراء ان الخفافيش ربما تكون قد ابتكرت آلية للحد من التلف الخلوي عن طريق تشغيل مناطق في جهازها المناعي بصورة مستديمة.

ويأتي خطر اصابة الانسان بالايبولا من الخفافيش من خلال تناول لحوم كائنات بعينها تعيش في الغابات منها الخفافيش والظبيان والسناجب وحيوان الشيهم وهو من القوارض ذات الاشواك والقردة وهي تمثل منذ زمن طويل اطباقا شهية على الموائد في غرب افريقيا ووسطها. ويكمن خطر الاصابة بالايبولا في التعرض لدم مصاب بالمرض وذلك اثناء ذبح الحيوانات وطهيها.

اقرأ أيضاً  هل اكتسب الناس مناعة لإيبولا؟

ومنذ اكتشاف الايبولا عام 1976 في جمهورية الكونجو الديمقراطية يشتبه العلماء الذين يدرسون الايبولا منذئذ في ان خفافيش الفاكهة هي العائل الطبيعي رغم ان علاقتها بالانسان غالبا ما تكون غير مباشرة إذ ان الفاكهة التي تسقطها الخفافيش المصابة من الاشجار يمكن ان تلتقطها انواع اخرى ما ينقل الفيروس الى حيوانات مثل القردة.

وهذه السلسلة المترابطة من العدوى في البرية تؤدي الى تفشي الايبولا في عدة مناطق في اعقاب ملامسة الانسان للدم المصاب او السوائل الاخرى التي تفرزها الحيوانات المصابة كالبول واللعاب وغيرها.

وما من شك في أن هذا قد حدث في التفشي الحالي – رغم أن مجال الازمة يمسك الآن بتلابيب ليبيريا وسيراليون وغينيا وهي الازمة التي أودت بحياة نحو خمسة آلاف شخص – ما يعكس اخفاقات متتالية في منظومة الصحة العامة.

وقال ماركوس روكليف في جمعية لندن لحدائق الحيوان التي تدير حديقة حيوان لندن “إن ما يجري الآن كارثة تتعلق بالصحة العامة وليست مشكلة خاصة بادارة الحياة البرية”.

وقالت ميشيل بيكر في منظمة ابحاث الكومنولث العلمية والصناعية وهي الوكالة العلمية القومية في استراليا إن ما يدلل على دور الخفافيش في نشر الايبولا ربما يكون ضخامة اعدادها -إذ تجيء في المرتبة الثانية بعد القوارض بين ثدييات العالم- فضلا عن جهازها المناعي الفريد.

وعلاوة على قدرتها على التعايش مع الفيروسات فان الخفافيش تتميز بطول عمرها بصورة تبعث على الدهشة إذ اشارت السجلات الى ان خفاش برانت -الذي يعيش في اوروبا وآسيا- يعمر لمدة تتجاوز 40 عاما رغم ان حجمه لا يتجاوز الفأر الصغير كما ان الخفافيش قلما تصاب بالسرطان.

وقال بيكر في مقابلة “إننا في مرحلة البداية فحسب. لكن اذا تسنى لك فهم كيف تتعامل الخفافيش مع هذه الفيروسات واذا امكننا اعادة توجيه اجهزة المناعة لدى الانواع الاخرى كي ترد على الاصابة بنفس الطريقة عندئذ ربما صار ذلك نهجا علاجيا محتملا.”

اقرأ أيضاً  انتشار"إيبولا" في غرب إفريقيا يتباطأ

وربما تتمخض دراسة جهاز المناعة لدى الخفافيش عن انتاج -او حتى عدم انتاج- عقاقير يوما ما غير ان الخبراء يقولون ان ثمة اسبابا اخرى للاحتفاء بالخفافيش التي تلعب دورا جوهريا في تلقيح النباتات ومكافحة الآفات الحشرية.

ويقولون إنها مصدر سخي لللبروتين في غرب افريقيا حيث تمثل اطباقا شهية هناك فيما يقول المعهد الدولي لابحاث السياسات الغذائية إن حظر لحوم بعض الكائنات التي تعيش في الادغال أسهم في نقص الغذاء في مناطق بغرب افريقيا.

 

رويترز

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *