shadow

قالت منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة إن عدد وفيات وباء الإيبولا ارتفع إلى 4950 من 13241 حالة إصابة في الدول الثلاث الأكثر تضررا في غرب أفريقيا ودعت إلى اتخاذ تدابير صارمة لوقف انتشار الفيروس.

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في بيان بأحدث أرقامها حتى الرابع من نوفمبر تشرين الأول “الحالات آخذة في الانخفاض في بعض المناطق في غينيا وليبيريا وسيراليون في حين استمرت الارتفاعات الحادة في مناطق أخرى.”

وتظهر أحدث الارقام وفاة 132 حالة جديدة منذ آخر تحديث صدر يوم الاربعاء وشمل عدد الوفيات حتى الثاني من نوفمبر تشرين الثاني.

وقال خبراء من منظمة الصحة العالمية في وقت سابق يوم الجمعة إن تباطؤ انتشار الايبولا في ليبيريا وتسارع انتشار الفيروس في سيراليون ربما يعكس اختلاف الوسائل التي ينتهجها كل من البلدين في دفن جثث الموتى.

وقالت المنظمة إن تعزيز سبل المواجهة في الدول المجاورة للدول الثلاث ما زال أمرا مهما للغاية. ونجحت نيجيريا والسنغال في وقف تفشي الفيروس بينما سجلت مالي حالة اصابة واحدة.

وقالت لجنة لمكافحة الفيروس مختصة بإجراءات السفر والنقل في بيان منفصل يوم الجمعة “إن أفضل اجراءات الحماية للدول التي لم تتضرر هي مستويات الاستعداد الكافية بما في ذلك تشديد أعمال المراقبة لرصد وتشخيص الحالات مبكرا والعاملين المدربين جيدا لضمان التعامل مع الحالات المشتبه في اصابتها بالايبولا بطريقة آمنة وبوسائل لتقليل انتشار الفيروس.”

ومن بين اعضاء اللجنة منظمة الصحة العالمية والمنظمة الدولية للطيران المدني ومنظمة السياحة العالمية والرابطة الدولية للنقل الجوي والمنظمة البحرية الدولية.

وقالت المجموعة إن بعض الاجراءات مثل فرض الحجر الصحي على المسافرين القادمين من دول تفشى بها الفيروس يمكن ان يخلق انطباعا زائفا بالسيطرة على المرض. ويمكنها ايضا ان تخفض عدد العاملين بالرعاية الصحية الذين يتطوعون للمساعدة في مكافحة انتشار الفيروس.

اقرأ أيضاً  القهوة تزيد القدرة على الانتصاب

وأضافت “مثل هذه الاجراءات ربما تقلل التجارة الاساسية التي تشمل امدادات الغذاء والوقود والمعدات الطبية للدول المتضررة.”

رويترز

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *