shadow

سمح مستشفى فرنسي بخروج مريض زرع له قلب صناعي دائم بعد تدريبه على كيفية التعامل مع نظام إلكتروني محمول الذي ينظم الطاقة وجهاز التنبيه.

وقالت شركة “كارما” الفرنسية لإنتاج القلب الصناعي الاثنين إن المريض، الذي كان قد زرع له قلب صناعي بجامعة نانت في أغسطس الماضي، خرج من المستشفى وعاد إلى منزله.

وأوضحت الشركة أنها تلقت موافقة من السلطات المختصة بإدراج نظام الطاقة المحمولة وجهاز التنبيه في بروتوكول هذه الدراسة الجارية مما يتيح توفيره لكل من يحتاج إليه.

وسمح للمريض بالخروج من المستشفى والتوجه إلى منزله بعد أن تلقى تدريباً يمكنه من التعامل مع هذا النظام الإلكتروني المحمول.

والقلب الصناعي الجديد ليس مصمماً كي يكون مرحلة انتقالية لعملية زرع قلب لكنه جهاز دائم يسهم في محاولة إطالة أجل المرضى الميؤوس من شفائهم ممن فقدوا الأمل في زرع قلب طبيعي إما لكبر سنهم وإما لندرة المتبرعين.

يشار إلى أن القلب الصناعي الجديد يضاهي الوظيفة الطبيعية للقلب البشري بالاستعانة بمواد بيولوجية وأجهزة استشعار،

وتعتبر هذه التجربة السريرية ناجحة إذا ظل من زرع له قلب صناعي من إنتاج الشركة على قيد الحياة شهراً على الأقل.

ويعاني المرضى الذين اختيروا لتركيب القلب الصناعي من فشل كلي في وظائف القلب، أي عندما يعجز القلب المريض عن ضخ ما يكفي من الدم لتأمين احتياجات الجسم، كما أن فرصة بقائهم على قيد الحياة لا تتعدى بضعة أسابيع أو أيام.

 

سكاي نيوز

اقرأ أيضاً  نقل ممرضة الى مستشفى فرنسي للاشتباه في إصابتها بالإيبولا
shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *