shadow

يقول باحثون إن تقنية جديدة تتبع حركة العين بعد أي إصابة في الرأس ربما تتمكن من رصد أي ارتجاج في المخ وتحديد شدته.

وتقول أوزما ساماداني من مركز لانجون الطبي بجامعة نيويورك إن التقنية الجديدة تشبه ما يقوم به الطبيب عندما يحرك اصبعه أمام عيني الشخص بعد أي إصابة في الرأس لكن هذه الحركة ستكون آلية الآن.

وأضافت أنه يمكن تكرار هذا الفحص في حين أن طريقة تتبع اصبع الطبيب ستعتمد دوما على اختلاف الأطباء في تقييم مدى تحسن المريض.

وذكرت أنها طورت التقنية الجديدة لأنها كانت بحاجة لوسيلة يعتد بها لتقييم ارتجاجات المخ. وقالت إن التشخيص الدقيق سيحسن رعاية المريض وسيوفر تقييمات أكثر دقة بشأن متى يمكنهم العودة لأعمالهم أو للعب بعد الإصابة في الرأس.

وقام فريق الدراسة بفحص 75 شخصا تعرضوا لحوادث (ليس في الرأس بالضرورة) بالاضافة إلى 64 متطوعا أصحاء وقاموا جميعا بمشاهدة شريط فيديو لمدة أربع دقائق بينما كان جهاز كمبيوتر يتتبع حركة أعينهم.

ويوضح الكمبيوتر متى تتحرك عيونهم في اتجاهين معاكسين. وترتبط حركة العيون في اتجاهين معاكسين منذ قرون بوجود اصابة في المخ.

كما يرصد جهاز الكمبيوتر الجديد علامات الارتجاج في بعض المرضى لم تكشف عنها الأشعة المقطعية.

وقالت ساماداني إن الصور مثل تلك تقدمها الأشعة المقطعية “تقول لنا كيف يبدو المخ لا كيف يعمل.”

ووجد الباحثون أيضا خلال الدراسة أن شدة الارتجاج ترتبط بشدة مشكلات حركة العين.

وتأمل ساماداني أن توافق إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على الاستخدام العام للجهاز الجديد بنهاية العام.

رويترز

اقرأ أيضاً  "الآهات" تخفف الآلام
shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *