shadow

قالت مجلة “الصيدليات الحديثة”‬ ‫الألمانية إن وجود خلل وظيفي بالغدة الدرقية يؤثر سلبيا على عملية‬ الأيض، مشيرة إلى أن هذا الخلل ينقسم إلى نوعين، هما القصور الوظيفي‬ ‫وفرط النشاط.‬

‫وأوضحت المجلة أن أعراض القصور الوظيفي تتمثل في الضعف والتعب واضطرابات‬ ‫التركيز وسوء الحالة المزاجية وانخفاض ضغط الدم واضطرابات سريان الدم‬ ‫وزيادة الوزن من دون تغيير العادات الغذائية. ‬

‫وللقصور الوظيفي أعراض في المظهر تتمثل في جفاف وخشونة البشرة وتقصف‬ ‫الأظافر وفقدان الشعر لمعانه وبريقه أو تساقطه، بالإضافة إلى أعراض‬ ‫أخرى مثل الإحساس بالبرودة وتراجع الرغبة الجنسية والإمساك.‬

‫أما أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية فتتمثل في اضطرابات نظم القلب وارتفاع‬ ‫ضغط الدم واضطرابات النوم وفقدان الوزن وزيادة إفرازات العرق، بالإضافة‬ ‫إلى الإنهاك والعصبية وسوء الحالة المزاجية وتساقط الشعر والإسهال.

‫وأشارت المجلة إلى أن القصور الوظيفي قد يرجع مثلاً إلى نقص‬ ‫اليود أو إلى أحد الالتهابات، بينما قد يرجع فرط نشاط الغدة إلى تنشيط الغدة الدرقية لإفراز‬ ‫الهرمونات بشكل خارج عن السيطرة.

‫وتبعاً للسبب، يتم علاج القصور الوظيفي من خلال تعاطي أقراص هرمون الغدة‬ ‫الدرقية، في حين يتم علاج فرط النشاط من خلال العقاقير التي تكبح إفراز‬ ‫الهرمونات.‬

 

المصدر : الألمانية

اقرأ أيضاً  علاقة هرمونية بين الكلاب الأليفة وأصحابها
shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *