shadow

قالت عالمة التغذية الألمانية هينريكه ‫شتاوته إن الشعور بآلام البطن أو الغثيان أو الإصابة بالإسهال بعد تناول ‫منتجات الألبان تشير إلى عدم تحمل اللاكتوز “سكر الحليب”.

‫وأوضحت شتاوته أن مرضى عدم تحمل اللاكتوز لا يمكنهم هضم سكر الحليب بسبب ‫عدم قدرة الجسم على تفكيكه نتيجة لنقص إنزيم اللاكتاز اللازم لذلك.
‫ولتجنب المتاعب الناجمة عن عدم تحمل اللاكتوز، تنصح عالمة التغذية ‫الألمانية بتعديل النظام الغذائي، إذ يسهم ذلك في تخفيف العبء الواقع ‫على الجهاز الهضمي، مشيرة إلى أنه ينبغي على المرضى أن يجربوا بأنفسهم ‫أي المواد الغذائية المحتوية على سكر الحليب التي يمكنهم تحملها جيدا.

‫وأوضحت شتاوته أنه في الحالات المرضية البسيطة يمكن للمرضى تحمل ‫اللاكتوز بكمية تتراوح من 8 إلى 10 غرامات يومياً، مشيرة إلى أن منتجات ‫الحليب الحامض -مثل الزبادي ومخيض اللبن- يمكن تحملها جيداً.

‫وفي الحالات المرضية الشديدة يتسبب تناول اللاكتوز بكميات قليلة في ‫الشعور بالمتاعب، لذا يتعين على المرضى إلقاء نظرة متفحصة على مكونات ‫المواد الغذائية المختلفة، إذ قد يختبئ اللاكتوز أيضاً في الخبز ‫والخضراوات المعلبة.

‫وفي بعض الحالات الاستثنائية يمكن اللجوء إلى تعاطي أقراص إنزيم اللاكتاز، ولكن تحت إشراف الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة، إذ إنها تختلف من حالة ‫إلى أخرى وفقاً لمدى احتمال الشخص للاكتوز ووفقاً لكمية سكر الحليب ‫التي يحتوي عليها الطعام.

‫ومن ناحية أخرى، أوصت ‫شتاوته مرضى عدم تحمل اللاكتوز بإمداد ‫الجسم بكمية كافية من الكالسيوم، وذلك من خلال تناول بدائل الحليب ‫النباتية مثل حليب الصويا وحليب اللوز، بالإضافة إلى المصادر الغنية ‫بالكالسيوم، مثل الخضراوات الخضراء والمكسرات والبذور.

 

المصدر : الألمانية

اقرأ أيضاً  اختبار دم يساعد المدخنين على ترك التدخين
shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *