shadow

ساعد تحليل التغيرات البسيطة في الحمض النووي لعشرة آلاف شخص في بريطانيا العلماء في فرز الجينات التي تسبب تغيراتها المختلفة البدانة والفصام.

يقول العالم ديفيد كورتس من كلية لندن الجامعية “إذا نقارن الحمض النووي لشخصين فسوف نكتشف ملايين الاختلافات بينهما. هذا العدد الكبير يعرقل تحديد التغيرات المسببة للمرض. ولكن عندما نقارن جينوم عدد كبير من الناس سيتضح لنا أي التغيرات تسبب هذه الأمراض”.

خضع لهذه الدراسة بالإضافة الى الأشخاص الأصحاء، حوالي ألفي شخص يعانون من الفصام والحالات الصعبة للبدانة التي بدأت عندهم في فترة الطفولة. استخدم العلماء هذه النتائج في تحديد التغيرات الجينية المسببة لهذا المرض أو ذلك.

بينت نتائج هذه الدراسة ان الجينات المسؤولة عن البدانة هي MC4R وCRHR1 وSNORD115 حيث اكتشفت التغيرات الحاصلة فيها لدى الأشخاص الذين يعانون من البدانة. أما تغيرات الجين NLGN2 فتسبب الفصام.

إضافة لهذه الجينات، فرز العلماء عشرات الجينات الأخرى التي لها علاقة بهذه الصورة أو تلك بالبدانة والفصام، ولكنهم لم يكشفوها حاليا، واكتفوا باعطاء وعد باكتشافها لاحقا.

المصدر: نوفوستي

اقرأ أيضاً  أطفال مشوهون بفيروس زيكا بالبرازيل يعانون تلفا بحاستي السمع والبصر
shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *