shadow

يعتقد علماء أمريكيون، أن فيروس زيكا هو السبب الرئيسي في ولادة أطفال برأس صغير، وانحرافات خطيرة أخرى في الجهاز العصبي، إذا أصاب أمهاتهم في فترة الحمل.

وقد صرح مدير مركز مراقبة الأمراض والوقاية منها ثوماس فريمان، بأن مختصين من المركز، توصلوا إلى استنتاج أن فيروس زيكا يؤدي إلى صغر الرأس حقا. ويعتمد إثبات هذا الواقع على تحليل واسع النطاق لمعطيات علمية موثوق بها، أجراه مختصون من مركز مراقبة الأمراض، وخبراء آخرون في مجال حماية صحة النساء ودراسة الأجنة والبحوث في الأمراض التي تنتقل عن طريق البعوض.

وسمى مدير المركز نتائج البحث بأنه “نقطة انعطاف في مكافحة الوباء” الذي اجتاح بلدان أمريكا الجنوبية. والبرازيل بشكل أخص هي البلد الذي سجل فيه ما يزيد عن 1.5 مليون حالة إصابة بهذا المرض.

وأضاف فريمان أن علماء المركز يعتبرون صغر الرأس جزءا من عدد من العيوب الوراثية التي من الممكن أن تؤثر على النساء أيضا طيلة فترة الحمل. وسمى ثوماس فريمان صغر الرأس بـ”قمة جبل الجليد الناجم عن التأثيرات المضرة للفيروس على مخ الجنين ونموه”.

ويعتبر العلماء صغر الرأس عيبا وراثيا يتلخص في قلة حجم جمجمة المولود بشكل ملحوظ وقد يرافق بتخلف عقلي وانحرافات نفسية ووقوع خلل في السمع والبصر.

المصدر: تاس

اقرأ أيضاً  باحثون من إيران يتوصلون لعلاج الجروح العميقة الناتجة عن السكري
shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *