shadow

انفجر صاروخ غير مأهول من نوع انتاريس بعد ثوان من إنطلاقه من منصة اطلاق تجارية في فرجينيا في أول حادث منذ ان لجأت ناسا الي مشغلين من القطاع الخاص لنقل شحنات الي المحطة الفضائية الدولية.

وانطلق الصاروخ -الذي يبلغ ارتفاعه 40 مترا وتصنعه وتشغله شركة اوربيتال ساينسيز كورب- من منصة اطلاقه بجوار البحر في منشاة والوبس فايت الساعة 1822 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (2222 بتوقيت جرينتش) يوم الثلاثاء حاملا مركبة شحن الي المحطة الفضائية الدولية. وانفجر بعد لحظات من انطلاقه ثم هوى الي الارض في كرة ضخمة من النيران والدخان لكن السلطات قالت انه لم تحدث أي اصابات.

وقال دان هوت المتحدث باسم ناسا انه تم إبلاغ اعضاء طاقم المحطة الفضائية الستة -وهم اثنان من ناسا وواحد من وكالة الفضاء الاوروبية وثلاثة من روسيا- بالحادث.

ومع توقع وصول سفينة شحن روسية الي المحطة الفضائية في وقت لاحق يوم الاربعاء بعد وقت قصير من عملية اطلاق منفصلة من قازاخستان فإن فقدان مركبة الشحن سيجنوس لا يشكل أي نقص مباشر للامدادات لطاقم المحطة.

وقال هوت انه لم يتضح على الفور سبب الحادث. واضاف انه لم ترد تقارير عن وجود اي اشخاص في منطقة الانفجار.

وقالت اوربيتال ساينسيز في بيان “تأكدنا من ان جميع العاملين بخير. لم تحدث اي اصابات اثناء العملية اليوم.”

وقال مركز الاطلاق في ناسا إن الخسائر تقتصر فيما يبدو على منشأة الاطلاق والصاروخ. وسبق اطلاق الصاروخ انتاريس بنجاح في اربع مهام سابقة.

وكان اطلاق الصاروخ قد تأجل يوما بعد ان أبحرت سفينة الي منطقة بحرية محظور الدخول اليها تحت المسار المرسوم لرحلة الصاروخ. (قارب يتسبب في تأجيل إطلاق مركبة فضائية)

اقرأ أيضاً  نجاح عملية اطلاق سفينة شحن روسية إلى محطة الفضاء الدولية

 

واوربيتال ساينسيز التي مقرها فرجينيا هي احدى شركتين عهدت اليهما ناسا بنقل شحنات الي المحطة الفضائية الدولية بعد انهاء برنامج المكوك الفضائي. والرحلة التي كانت مزمعة يوم الثلاثاء هي الثالثة في ثماني رحلات بمقتضى عقد للشركة مع ناسا قيمته 1.9 مليار دولار.

وخط الامداد الامريكي الثاني الي المحطة الفضائية الدولية تشغله شركة سبيس اكسبلوريشن (سبيس إكس) التي تستعد لاطلاق رحلتها الرابعة بمقتضى عقد منفصل مع ناسا بقيمة 1.6 مليار دولار.

ومع تجهيزه بمحرك جديد وأكثر قوة فان الصاروخ انتاريس الذي اطلق يوم الثلاثاء حاملا مركبة الشحن سينجوس وبداخلها 2293 كيلوجراما من الامدادات واجهزة ومعدات التجارب العلمية وهي شحنة تزيد بنسبة 15 بالمئة عن الرحلات السابقة.

وبالاضافة الي الاغذية والامدادات والمعدات فان سينجوس كانت تحمل ايضا اكثر من 725 كيلوجراما من اجهزة التجارب العلمية بما في ذلك جهاز للتحليل الكيميائي للنيازك اثناء احتراقها في الغلاف الجوي للارض.

وتحلق المحطة الفضائية الدولية -وهي معمل ابحاث قيمته 100 مليار دولار تملكه وتشغله 15 دولة- على ارتفاع حوالي 418 كيلومترا فوق كوكب الارض.

 

رويترز

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *