shadow

يقوم علماء أوروبيون يوم الاربعاء بأول تجربة على الاطلاق لانزال مجس على سطح مذنب في مرحلة حاسمة من مهمة مستمرة منذ عشر سنوات لمعرفة المزيد عن تاريخ مذنبات الكون.

وأعطت وكالة الفضاء الاوروبية في ساعة مبكرة من يوم الاربعاء اشارة الى سفينة الفضاء (روزيتا Rosetta) التي تدور منذ اغسطس آب حول المذنب 67بي/تشوريموف-جراسيمنكو لانزال مجس لجمع عينات من سطحه.

ويمكن لهذه العينات ان تكشف كيف تشكلت الارض والكواكب الاخرى لان المذنبات هي مخلفات من تشكل المجموعة الشمسية منذ 4.6 مليار عام. ويعتقد علماء ان المذنبات قد تكون مسؤولة عن جلب جزء كبير من المياه التي تمتليء بها المحيطات الان.

وبسبب حدوث مشكلة في الوحدة التي ستعمل على ألا يرتد المجس مبتعدا عن سطح المذنب من المحتمل أن يكون الاعتماد كليا على خطاطيف تثبت المجس على سطح المذنب.

وقال باولو فيري رئيس المهام في وكالة الفضاء الاوروبية “حدثت خلال الليل مشاكل عدة في التحضيرات لكن قررنا المضي قدما. روزيتا مستعدة لعملية الانفصال.”

وعلى الفريق أن يتأكد من اطلاق المجس ذي الثلاثة أرجل واسمه (فيلاي) في الوقت المناسب وبالسرعة المناسبة لانه لا سبيل للتحكم في عملية هبوطه على سطح المذنب التي تستغرق سبع ساعات.

ومن المتوقع التأكد من عملية انفصال روزيتاعن المجس فيلاي ابتداء من الساعة 0900 بتوقيت جرينتش أما موعد الهبوط المتوقع على سطح المذنب فهو 1600 بتوقيت جرينتش.

وأطلق اسم روزيتا على المسبار تيمّناً بحجر رشيد الذي عثر عليه في مدينة رشيد بدلتا نهر النيل في مصر، والذي أدّى إلى فك رموز الكتابة الهيروغليفية المصرية القديمة، ويأمل العلماء من المسبار روزيتا فك “لغز” الطريقة التي تكونت بها المجموعة الشمسية منذ نشأتها . كما اختير لمسبار الهبوط على سطح المذنب اسم فيلة وهو اسم جزيرة شهيرة في نهر النيل عند أسوان حيث وجدت هناك مسلة مصرية قديمة ساعدت على فك رموز الكتابة الهيروغليفية. وضع على المسبار قرص معدني يسمى “قرص روزيتا” قطرها نحو 5 سنتيمتر مصنوعة من سبيكة النيكل ، ومكتوب عليها 15.000 صفحة بلغات مختلفة بمعلومات عن الأرض وسكانها .

اقرأ أيضاً  توقف بطاريات المجس فيلاي بعد إرساله بيانات من على سطح مذنب

 شاهد الفيديو:

 

 

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *