shadow

تطلق اليابان الاثنين مسبارها الفضائي “هايابوسا 2” الذي من المتوقع ان ينضم الى الكويكب “1999 جاي يو 3″، في ثاني موعد فضائي من هذا النوع لمسبار ياباني، على ما اعلنت الوكالة اليابانية للاستكشاف الفضائي.

وكان مقررا اطلاق صاروخ “اتش – 2 ايه” الاحد من قاعدة تانيغاشيما في جنوب الارخبيل، الا ان العملية ارجئت بسبب سوء الاحوال الجوية.

وسيتم اطلاق الصاروخ الاثنين عند الساعة 13 والدقيقة 22 والثانية 43، على ما افادت وكالة الفضاء اليابانية.

وحالما يصل المسبار “هايابوسا 2” الى الفضاء فإنه سيتوجه الى كويكب “1999 جاي يو 3” الدائري الشكل تقريبا والبالغ قطره اقل من كيلومتر، ومن المتوقع ان يصل الى هذا الموقع في اواسط سنة 2018 تقريبا.

والهدف من هذه المهمة جمع غبار من تحت سطح هذا الجرم السماوي الصخري الذي يحوي الكربون والمياه، لمحاولة فهم ما هي المواد العضوية والمائية التي كانت موجودة اساسا في المجموعة الشمسية. ومن المتوقع عودة هذه المهمة الى الارض بحلول نهاية 2020.

واشار الفريق الذي يدير المشروع داخل وكالة الفضاء اليابانية ان “هذه المهمة لجمع المواد الاساسية يمكن لها ان تحدث تغييرا ثوريا في فهمنا لظروف تشكل الكواكب”، مضيفا ان “هذا من شأنه ايضا تزويدنا بمعلومات مهمة” لتوفير حماية افضل لكوكبنا.

وتعتبر “هايابوسا 2” شبيهة الى حد كبير بمهمة “هايابوسا” الاولى التي اطلقت سنة 2003 لكنها تتمتع بتكنولوجيا مطورة بعد استخلاص العبر من المشاكل السابقة التي واجهتها المهمة الاولى بين 2003 و2010 في اتجاه كويكب ايتوكاوا قبل النجاح في نهاية المطاف في تحقيق الغاية المطلوبة.

وبوصولها قرب كويكب “1999 جاي يو 3″، سيراقب المسبار كامل مساحته بالاستعانة بادوات للاستكشاف عن بعد، بحسب الوكالة اليابانية للاستكشاف الفضائي.

اقرأ أيضاً  ميانمار تعتزم إطلاق قمر صناعي صغير بمساعدة اليابان

وستطلق مهمة “هايابوسا 2” الية روبوتية مسماة “مينيرفا 2” ومركبة هبوط مسماة “ماسكوت” توازي الـ”فايلاي” التابعة لمهمة “روزيتا” والمصممة من المركز الوطني الفرنسي للدراسات الفضائية ونظيره الالماني. وبعد تركهما على سطح الكويكب، ستقوم هاتان المركبتان بتحليل هذا الموقع ميدانيا.

ثم يواجه المسبار التحدي الاضخم: ترك مركبة فضائية على سطح الكويكب والاختباء خلفه في الوقت الذي ستنفجر فيه هذه المركبة الشبيهة بمدفع الفضاء فوق كويكب “1999 جاي يو 3” لتوجيه ضربة عنيفة بكرة حديد من شأنها احداث فوهى قطرها امتار عدة.

من بعدها ستعود “هايابوسا 2” للهبوط على الكويكب المصاب لسحب المواد الموجودة تحت سطحه. وهذه العينات ستخرن في المسبار الذي من المقرر ان يعود الى كوكب الارض في 2020 اذا ما جرت الامور على ما يرام.

 

أ.ف.ب

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *