shadow

عادت كبسولة الفضاء الأمريكية (أوريون) إلى الغلاف الجوي للأرض استعداد لهبوطها قرب النقطة المحددة في المحيط الهادي في نهاية أول رحلة تجريبية غير مأهولة حول الأرض دون تسجيل أي مشكلات.

وأطلقت الكبسولة (أوريون) التي ستستخدم يوما لنقل رواد الفضاء إلى كوكب المريخ محمولة بصاروخ إطلاق من طراز دلتا 4 -‭ ‬وهو أكبر صواريخ الدفع في الأسطول الأمريكي حاليا من قاعدة كيب كنافيرال للقوات الجوية بولاية فلوريدا.

وبعد ثلاث ساعات من الإطلاق أصبحت الكبسولة على ارتفاع 5800 كيلومتر من الأرض تمهيدا للمرحلة الأكثر صعوبة من الطيران بسرعة 32 ألف كيلومتر في الساعة عند عودتها للغلاف الجوي للأرض.

ومرت الكبسولة أوريون في الغلاف الجوي الحارق وزادت سخونتها إلى 2200 درجة مئوية -ضعف درجة حرارة الحمم البركانية المنصهرة- وتعرضت لقوى للجاذبية تعادل ثمانية أمثال جاذبية الأرض.

ويهدف الطيران التجريبي الذي كلف ناسا حوالي 375 مليون دولار إلى اختبار قدرة درع المركبة الواقي من الحرارة ومظلات إبطاء السرعة وإلكترونيات الطيران والمعدات الأخرى على العمل وفقا للتصميم قبل نقل رواد فضاء على متنها.

وتعمل ناسا على تطوير الكبسولة أوريون وصاروخ جديد لحمل شحنات ثقيلة منذ أكثر من ثماني سنوات.

اقرأ أيضاً  ثلاثة رواد فضاء يصلون المحطة الدولية وأمريكا تكثف بحوثها
shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *