shadow

تأجلت أمس الثلاثاء عملية إطلاق لتوصيل البضائع إلى محطة الفضاء الدولية تقوم بها شركة “سبيس إكس” لحساب وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، والتي كانت ستمثل أول تجربة هبوط عامودي للصواريخ الحاملة لمركبات الفضاء بعد تنفيذ مهامها.

ففي معظم عمليات إطلاق المركبات إلى الفضاء ينفصل صاروخ المرحلة الأولى من المرحلة الثانية في غضون دقائق ثم يعود إلى الأرض على شكل خردة، لكن سبيس إكس كانت تعتزم أمس تجربة شيء جديد وهو إعادة تشغيل المحركات بحيث يمكنها أن تجعل هبوط الصاروخ في وضع عامودي على منصة طافية أمرا ممكنا.

لكن هذه التجربة التاريخية التي كانت ستتم من قاعدة كيب كانافيرال بولاية فلوريدا، تأجلت إلى إشعار آخر نتيجة مشكلة في الصاروخ فالكون 9 الذي كان سيسلم مواد تموينية وهدايا عيد الميلاد المتأخرة لطاقم محطة الفضاء الدولية.

وتوقف العد التنازلي للإطلاق بعد أكثر من دقيقة بقليل عندما تعطلت آلية للتوجيه في الصاروخ، وتصرفت “بشكل غريب” كما وصف المشكلة رئيس “سبيس إكس” إيلون ماسك في حسابه على موقع التدوين المصغر تويتر.

وإذا أصلحت الشركة المشكلة بسرعة فإن أقرب وقت يمكن لها تجربة إطلاق صاروخ فالكون 9 غير المأهول سيكون يوم الجمعة المقبل.

ويفترض في هذه التجربة غير المسبوقة أن  يغلق صاروخ المرحلة الأولى محركاته وينفصل بعد نحو 160 ثانية من عملية الانطلاق في رحلته نحو الفضاء ثم يستدير في عملية هبوط مُسيطر عليها، مع إعادة تشغيل المحركات من أجل الهبوط في وضع عمودي على منصة طافية في المحيط.

وستكون عملية هبوط الصاروخ -الذي يبلغ طوله 14 طابقا- على منصة طولها 91 مترا وعرضها 51 مترا مناورة صعبة تتم لأول مرة. وتم تقدير احتمالات النجاح بنحو 50%.

وقالت سبيس إكس -التي نجحت من قبل في إطلاق أربع مهمات لإعادة التزود بالمؤن لحساب ناسا- على موقعها على الإنترنت إن تحقيق الاستقرار في صاروخ المرحلة الأولى يشبه محاولة لتحقيق التوازن لعصا مطاطية في يدك وسط عاصفة من الرياح.

اقرأ أيضاً  تجربة ناجحة لمحرك جديد لصاروخ سويوز الفضائي الروسي

وتضم الكبسولة “دراغون” التي سيحملها الصاروخ أكثر من 2.27 طن من المواد الغذائية والمعدات العلمية ومعدات أخرى من أجل سلسلة من عمليات قادمة للسير في الفضاء، وكذلك هدايا متأخرة لرواد المحطة الفضائية الستة بمناسبة عيد الميلاد. وكانت المحطة الفضائية تعرضت لصدمة عندما انفجرت مركبة إمدادات لشركة أخرى أثناء عملية الإطلاق قبل بضعة أشهر.

وذكر قائد محطة الفضاء الدولية باتش ويلمور أن البهارات نفدت لدى طاقم المحطة قبل شهر، وأنه يتوق إلى بعض الخردل الأصفر لتتبيل الطعام. وكان ويلمور وباقي أفراد الطاقم يراقبون العد التنازلي لإطلاق الصاروخ فالكون 9 قبيل شروق الشمس عبر خدمة فيديو مباشرة من مركز مراقبة المهمة في هيوستن.

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *