shadow

أعلنت مؤسسة سبيس إكس (SpaceX) الأمريكية عدم نجاح محاولتها لإعادة صاروخ مستخدم إلى إحدى المنصات البحرية.
وكان الصاروخ قد أُطلق في إطار مهمة لتوصيل كبسولة شحن إلى محطة الفضاء الدولية.

وبعد إنهاء المرحلة الأولى من الصاروخ مهمتها في الفضاء، بدأت محاولات العودة إلى الأرض.

وقال إلون ماسك، المدير التنفيذي للشركة، على حسابه على موقع تويتر إن معزز الصاروخ ارتطم بقوة في المنصة.

لكنه أضاف أن المركبة الفضائية بحالة جيدة.

وأشار إلى أنه لم يتسن الحصول على تصوير جيد لمجريات التجربة بسبب الظلام والضباب.

وكان الصاروخ فالكون 9 ومركبة الشحن الملحقة به “دراغون” قد أُطلقا من قاعدة كيب كانافيرال بولاية فلوريدا في الرابعة وسبع وأربعين دقيقة بالتوقيت المحلي.

وتأكد وصول مركبة الشحن إلى مدارها الصحيح والطريق المؤدي إلى محطة الفضاء الدولية بعد تسع دقائق.

وأكدت سبيس إكس عزمها الاستمرار في تجاربها من هذا النوع، متوقعة أن تؤدي – حال نجاحها – إلى انخفاض غير مسبوق في تكلفه إطلاق الصواريخ في المستقبل.

وربما يساعد نجاح مثل هذه التجارب على الوصول إلى سبل جديدة لإعادة المركبات الفضائية إلى الأرض.

كما يعني نجاح التجربة إمكانية استخدام الصواريخ أكثر من مرة.

ومن المعروف أن أنه لا يتم الاستفادة بهيكل الصاروخ بعد إطلاقها.

وبمجرد انطلاق الصاروخ، يتم التخلص من المحركات وخزانات الدفع للتخفف من الوزن.

وتهوي جميع المكونات الصلبة للصاروخ في اتجاه الأرض وتتحطم تماما.

ويظهر ذلك أن كل مهمة فضائية جديدة تحتاج إلى صاروخ جديد باهظ الثمن.

وترى شركة “سبيس اكس” أنه بإمكانها إعادة تدوير العناصر الأساسية التي يتكون منها الصاروخ.

وقامت الشركة بالفعل باختبار أدوات الدفع الخاصة بالمرحلة الأولى لانطلاق الصاورخ من خلال إعادة تشغيل محركاتها وإبطاء سرعتها أثناء اختراق الغلاف الجوي مع تركيب أجنحة لها تساعد في توجيهها أثناء العودة إلى الأرض.

اقرأ أيضاً  اقتراح إشعال شمسين نوويتين فوق المريخ

 

بي بي سي

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *