shadow

أطلقت شركة سبيس إكسبلوريشن تكنولجيز (سبيس إكس) صاروخا من قاعدة كيب كنافيرال التابعة لسلاح الجو الامريكي يوم الأحد ليضع في المدار أول قمرين صناعيين للاتصالات تعمل بالكهرباء بالكامل.

وانطلق الصاروخ الذي يماثل ارتفاعه 22 طابقا من قاعدة الاطلاق الساحلية الساعة 10:50 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (0350 بتوقيت جرينتش). وهذه ثالث عملية اطلاق في أقل من شهرين لشركة سبيس إكس الخاصة التي تتخذ من كاليفورنيا مقرا لها.

ويحمل الصاروخ قمرين صناعيين من انتاج بوينج مملوكين لشركة يوتلسات كوميونيكيشنز ومقرها باريس وشركة (ايه.بي.إس) ومقرها برمودا وتملك غالبية الاسهم فيها شركة أسهم بيرميرا الاوروبية للاستثمار المباشر.

واقتسمت يوتلسات وايه.بي.إس تكاليف تصنيع القمرين والاطلاق.

والقمران الصناعيان اللذان أطلقا يوم الأحد مزودان بمحركين خفيفين يعملان بالكهرباء بالكامل بدلا من أنظمة الدفع الكيماوي المعتادة ليصلا الى المدار المطلوب ويبقيان فيه.

وسمح هذا باطلاق مركبتين فضائيتين على صاروخ واحد متوسط الحجم طراز فالكون 9.

وقال ميشيل دي روزان المدير التنفيذي ليوتلسات في مقابلة قبل اطلاق الصاروخ “قيمة الدفع الكهربائي هي أن مشغل القمر الصناعي يحتاج إلى وقود أقل مقارنة بالقمر الصناعي الذي يعمل بالدفع الكيماوي.”

وأضاف “لديك قمر صناعي أخف كثيرا وهذا من الناحية النظرية يقلل كثيرا تكلفة الاطلاق.”

وسبيس إكس التي يملكها رجل الاعمال إيلون ماسك حولت الخفض النظري في الاسعار إلى حقيقة وكسرت ما وصفه روزان “بما يشبه الاحتكار” الذي تفرضه اريان سبيس الاوروبية لسوق اطلاق الاقمار الصناعية الصغيرة.

ولم يكشف عن تفاصيل الاتفاق وان جاء على الموقع الالكتروني لسبيس إكس أن اطلاق فالكون يتكلف 61 مليون دولار.

والمأخذ المعروف على الدفع الكهربائي هو ان الاقمار ستحتاج الى أشهر بدلا من أسابيع للوصول إلى مدارها على ارتفاع 35800 كيلومتر فوق الارض

اقرأ أيضاً  سلاح الجو الأمريكي يطلق قمرا صناعيا للطقس

 

رويترز

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *