shadow

تلقت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) آخر إشارة من مركبتها الفضائية كاسيني يوم الجمعة لتنهي مهمة رائدة لكوكب زحل استمرت 13 عاما باندفاع أشبه بالنيزك في المجال الجوي للكوكب بعد أن ظلت ترسل بيانات حتى اللحظة الأخيرة.

وقالت ناسا إن كاسيني، وهي أول مركبة فضاء تدور في فلك زحل، أنهت مهمتها في الساعة 11:55 بتوقيت جرينتش بعد قليل من فقد الاتصال بالأرض مع انغماسها في المجال الجوي للكوكب بسرعة 113 ألف كيلومتر في الساعة.

وأضافت ناسا في تغريدة على تويتر ”مركبتنا الفضائية دخلت المجال الجوي لزحل وتلقينا آخر رسائلها“.

واستقبل مسؤولو (ناسا) بالهتاف والعناق والدموع نهاية ملحمة كاسيني التي انطلقت في عام 1997 واستغرقت سبع سنين في رحلتها إلى زحل.

ومن المتوقع أن تشمل الرسائل الأخيرة من كاسيني بيانات فريدة من الطبقة العليا للغلاف الجوي للكوكب على ارتفاع نحو 1915 كيلومترا فوق سحب زحل. واحتاجت البيانات 86 دقيقة للوصول لأجهزة استقبال ناسا في كانبيرا باستراليا.

وأنهى الهبوط الأخير لكاسيني في غلاف زحل مهمة منحت العلماء موقعا متميزا في مراقبة سادس الكواكب إلى الشمس.

وشملت اكتشافات كاسيني تغيرات موسمية في زحل ونمطا سداسي الشكل في قطبه الشمالي وتشابه قمره ”تيتان“ مع الأرض في بداية تشكلها.

واكتشف كاسيني أيضا محيطا كبيرا على ظهر القمر إنسيليدس عليه طبقة خفيفة من الجليد. وأصبح إنسيليدس قضية رائدة في عمليات البحث عن أماكن قابلة للحياة خارج كوكب الأرض.

وجمعت المركبة 450 ألف صورة وبيانات حجمها 635 جيجابايت منذ بداية دورانها حول زحل وأقماره المعروفة، وعددها 62 ، في يوليو تموز عام 2004.

وكاسيني مشروع مشترك بين (ناسا) ووكالة الفضاء الأوروبية ووكالة الفضاء الإيطالية وانطلقت للفضاء في أكتوبر تشرين الأول 1997 من كيب كنافيرال في فلوريدا.

اقرأ أيضاً  قمر لزحل قد يكون في باطنه محيط "موات للحياة"

 

رسم توضيحي لرحلة مركبة الفضاء كاسيني لكوكب زحل.

 

رويترز

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *