shadow

يسعى مؤسس شركة «فيزيوبايك» ماركو ماتيندا إلى تصميم دراجة كهربائية ذكية. وشركته التي تبحث حاليا عن تمويل على موقع «إندي غوغو» متسلحة بكل أنواع التقنيات، ابتداء من التصميم، ووصولا إلى تكاملها مع الهاتف الذكي. ويقول ماركو إنه درس الاقتصاد ووجد أن سوق الدراجات الكهربائية تنمو بسرعة، فلاحت له الفرصة السانحة. وكان والده قد اشترى له دراجة كهربائية من الصين، لكنها لم تكن جيدة.
وأضاف في حديث نقله موقع «سي نت» الإلكتروني أن غالبية الدراجات الكهربائية مزودة بهيكل نموذجي عادي ببطارية بارزة يمكن رؤيتها من مسافة بعيدة، وهذه ليست دراجة كهربائية، «لذلك قررنا تغيير ذلك، فاستأجرنا مصممين محترفين، وأنجزنا هذا التصميم الرشيق الفريد من نوعه الذي يصلح لركوب الجنسين.. إنها دراجة لم يرها الناس من قبل».

* دراجة «ذكية»
صنع ماركو هيكل الدراجة من الألياف الكربونية، التي هي إضافة إلى أنها أخف من مثيلاتها المصنوعة من الألمنيوم، فهي تجعلها في غاية المتانة أيضا، بحيث لا تتطلب في الواقع أن يكون لها عمود مركزي يرتكز المقعد عليه، وهذا ما يضفي عليها أيضا لمسة عصرية إضافية.

والدراجة هذه ليست إعلانا فقط عن التصميم الجميل، فالدراجات الكهربائية اليوم لها أدوات تحكم أساسية بسيطة، وفقا لماركو، «ولكن لكون التقنيات والآلات هي هوايتي الثانية، فقد كان الحكم المنطقي هو جمع الاثنين معا، التقنيات والدراجة».

وتعتمد دراجة «فيزيوبايك» تماما على التواصل مع الهاتف الذكي، والتطبيق المصاحب له سيكون على صورة «آي أو إس» و«آندرويد». وحتى لو رغبت في تشغيل المحرك الكهربائي، فإن الأمر يحتاج إلى وصله بالهاتف عبر «بلوتوث»، بعد إدخال رمز أمني. وحال الشروع في الانطلاق، سيكون بالمقدور استخدام «خرائط غوغل»، ومتابعة طريقك بإرشاد من «جي بي إس»، فضلا عن أنك ستتلقى تنبيها إذا ما جرى تحريك الدراجة من مكانها عندما لا تكون تستخدمها. كما يمكن زيادة أو تخفيض كمية المساعدة التي يقدمها المحرك الكهربائي.

اقرأ أيضاً  تجارب ألمانيّة لاستخلاص الجرمانيوم من النباتات

لكن الأهم هو إمكانية رؤية ما هو خلفك، أي «إلى الوراء»، عن طريق استخدام كاميرا خلفية مركبة في ظهر المقعد. وهذه الكاميرا مهمة لسلامة الراكب، التي تمكنه من رؤية حركة السير من دون الحاجة إلى الالتفات إلى الوراء، مما تجعله يركز على حركة السير أمامه زيادة في السلامة. وإذا ما حصل اصطدام، أو حادث، تطلق المستشعرات الخاصة بهذا الأمر ما مدته 60 ثانية من التوقيت، يقوم خلالها نظام «جي بي إس» بإرسال موقع الدراجة، مع الرسائل، إلى مركز الاتصال بالطوارئ، ما لم يكن بالإمكان توقيف ذلك مسبقا.

ركوب مريح
طبعا كل التقنيات في العالم قد لا تعني شيئا إذا كانت نوعية الركوب سيئة، لكن «فيزيوبايك» ليست كذلك، فركوبها مريح للغاية، ويقوم المحرك الكهربائي بالعمل تدريجيا وببطء لزيادة المساعدة التي يقدمها؛ إذ يمكن استخدام التطبيق لتحديد مقدار المساعدة التي تحتاجها منه، بينما تقوم تروس السرعة الأوتوماتيكية «نيو فينسي» باستخدام كريات متحركة بدلا من الدواليب، لتأمين نقل سلس للسرعات بينها.

ويعني المحرك الكهربائي أنه لا يتطلب منك جهدا كبيرا للتنقل هنا وهناك. وتوفر الطاقة الفورية منه لدى الانطلاق من الوقوف عند الإشارات الكهربائية، أمر في غاية السهولة. ولدى الانطلاق بسرعة عالية، فإن هذا المحرك يأخذك إلى سرعة تصل إلى 45 كيلومترا (28 ميلا) في الساعة، وإلى مسافة 120 كيلومترا (75 ميلا) من دون الشعور بأي إرهاق.

وإذا رغبت في دراجة للذهاب إلى اجتماع مهم في المدينة، من دون تعريض بدلتك الأنيقة لأي تجعدات، فإن هذه الدراجة تقوم بهذه المهمة على أحسن حال، لكن إذا رغبت في دراجة تساعدك على لياقتك الجسدية، عن طريق بذل الجهد البدني اللازم، فعليك بالنظر إلى دراجة أخرى، لأن هذه لن تساعدك في حرق السعرات الحرارية.

اقرأ أيضاً  ضمادة ذكية للكشف عن قرح الفراش

الجانب السلبي الوحيد هنا سعرها العالي الذي يتراوح بين 3.170 جنيه إسترليني للطراز البسيط المجرد من كل الكماليات، و6.540 جنيه إسترليني للطراز المكتمل بكل التجهيزات، بما في ذلك المحرك الكهربائي العالي الطاقة، الذي هو أسرع من الآخر ذي السرعة البطيئة (24 كيلومترا = 15 ميلا في الساعة).

 

الشرق الأوسط

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *