shadow

يتخيل المهندس المعماري جو – هايون كيم مكتب العمل أنه أكثر مكان عام واجتماعي يحفل بالخضرة اليانعة والضوء الطبيعي، فمكعبات العمل التي نشاهدها في المكاتب باتت ميتة، ولكن ما هو التصميم التالي؟ هل سيكون مكتب المستقبل سيارة تسير ذاتها؟ أم المدينة بذاتها؟ أم مقصورة في غابة؟
استنادا إلى مؤسسة «جوهيينكيم أرتيتيكشر بي سي» التي مقرها نيويورك، فإن مكان العمل في المستقبل هو الحدائق العامة، أي بتحويل مكان العمل إلى مكان أكثر عمومية واجتماعية، فإننا نعتقد أن الحدائق تؤمن مكانا مناسبا، هذا ما كتبه المصممون ردا على مسابقة لطرح الأفكار والآراء عنوانها «مستقبل مكان العمل»، التي رعتها هذه الشركة المتخصصة في مكاتب العمل في مانهاتن، الواقع مقرها في «1407 برودواي».

واقترح المهندسان جو – هايون كيم، وإيونو شو، نقل المكتب المفتوح إلى مستوى جديد، وتحويله إلى حقل أخضر، والذي سيكون تقليديا الحديقة العامة الذي هو مكان مريح ومضياف، ويقع عادة في الطرف الآخر من مفهوم المكاتب التي تشعر العاملين فيها بالقيود والاختناق، وفقا إلى ما كتبوه من اقتراحات. وسيوفر مكان العمل المفتوح هذا طاولات لتقديم القهوة، بدلا من حيز العمل الذي هو على شكل مكعبات. وخلال فترات العمل المزدحمة يختار العمال الجلوس، حيث يرغبون كل صباح، مرتبين جلساتهم كمجموعات، استنادا إلى المشاريع التي يعملون عليها، أو حيث يختارون الجلوس أو الوقوف. وثمة الكثير من غرف وقاعات المؤتمرات المسقفة بالزجاج أيضا، من شأنها تأمين المزيد من أماكن الاجتماعات التقليدية.

ومبدأ تحويل العمل إلى نزهة في الحديقة فكرة مثيرة للفضول، فالموظفون قد ينتفعون من البيئة الخضراء والضوء الطبيعي، لكن هل هذه الفكرة عملية صائبة قابلة للتطبيق؟ المصممون يقرون أن هذا النوع من المكاتب قد يتطلب اعتبارات تصميمية خاصة، مثل نظام الإضاءة الشمسية، كما أنهم لا يأتون على ذكر أين سيقومون بشحن كومبيوتراتهم اللابتوب في هذا المكان الأخضر، رغم أن الكثير من الموظفين يكرهون مبدأ المكاتب المفتوحة، أو اختيار المكتب الذي يطلبونه. لكن بالمقابل الجلوس على مقعد في الحديقة لمدة ثماني ساعات يومية لا يبدو مريحا جدا.

اقرأ أيضاً  إنتاج أول غواصة صينية على مستوى عشرة آلاف متر

الشرق الأوسط

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *