shadow

ابتكرت مجموعة من العلماء اليابانيين صورا مجسمة بالهولوجرام يمكن لمسها وهي لأجسام افتراضية ثلاثية الأبعاد يمكن معالجتها وتداولها باليد.

وابتكر العلماء بالاستعانة بتقنية أشعة ليزر الفمتو ثانية هذه المنظومة الضوئية التي يمكنها اطلاق نبضات ليزر عالية التردد تستمر مليون جزء من مليار جزء من الثانية.

وتستجيب هذه النبضات للمسات اليد البشرية لذا فان هذه النقاط الصغيرة لعناصر الصورة التلفزيونية (بكسل) يمكن معالجتها يدويا في الهواء عند ملامستها.

ويستخدم هذا الهولوجرام –الذي يجري اختباره في مركز أبحاث وتعليم البصريات بجامعة اوتسونوميا اليابانية- أشعة ليزر توفرها الجامعة للباحثين.

ويرى يوتشي أوتشاي بجامعة تسوكوبا باليابان وهو أحد كبار المشرفين على هذه الدراسة أن هذه التقنية يمكن توظيفها في عدة أغراض منها الترفيه والطب والعمارة.

وأضاف هو وفريقه البحثي أن الحالة الراهنة لتقنيات الضوء لا تسمح للانسان بان يتفاعل بصورة ملموسة مع الضوء ويستشعره كمادة محسوسة لكن هذا الهولوجرام لديه امكانية تغيير ذلك.

وقال “لا يمكنك ان تلمس الصور أو الفيديو وفي حين يكون باستطاعتك تشغيل الفيديو ومشاهدته لكن ليس بمقدورك التفاعل معه أو لمسه لذا فاننا اذا أوجدنا صورة على نحو ثلاثي الأبعاد فسيمكنك لمسها وتداولها”.

وأضاف “ستتبدل الحياة اليومية للناس إذا استخدمنا ليزر أكبر حجما في حيز أوسع حيث يمكن للناس التفاعل معه ولنشاهد كيف يمكن استخدامه في مواضع تستلزم الاتصال ثلاثي الابعاد مثل مواقع البناء أو في المجال الطبي”.

يقول موقع (بالس هيدلاينز) الالكتروني العلمي إن الابتكارات الأخرى قد تتيح في النهاية ابتكار لوحة مفاتيح كمبيوتر مصنوعة من الأشعة الضوئية على اللابتوب الشخصي ما يتيح لمستخدمي غرف الدردشة عبر الفيديو ملامسة الشخص على الطرف الآخر من المحادثة.

يقول الموقع الالكتروني إنه سبق عرض نماذج أولية للهولوجرام الذي يمكن لمسه لكن أشعة الليزر المستخدمة لتجسيد صورة الهولوجرام كانت تحرق جلد الانسان.

اقرأ أيضاً  طائرات ركاب تعمل بالطاقة الشمسية خلال عشر سنوات

 

رويترز

shadow

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *